الأخبار تحقيقات 

تساؤلات عن علاقة النظام بالشركة الإماراتية المشرفة على مطار أم التونسي

انواكشوط(شبكة المراقب):بعد إثارتها لجدل واسع في الرأي العام الموريتاني ،أفادت بعض المعلومات التي حصلت عليها شبكة المراقب إلى أن الشركة الامراتية التي تولت تسيير مطار انواكشوط بموجب صفقة بالغة الغموض قد تخلت عنها لصالح جهة قيل إنها ذات علاقة بأسرة الرئيس ولد عبدالعزيز ،فقد أشارت مصادر الى أن أفراد من عائلته يترددون بين الفينة والأخرى على المطار الدولي خصوصا مقر الشركة AFROPORT التي حلت محل الشركات الوطنية ،وهو مايدعم فرضية علاقة شراكة مع النظام ،وتذهب المعلومات المتحصل عليها الى أبعد من ذالك حيث أستغرب مراقبون غياب الجانب الاماراتي عن الاشراف على عمل الشركة الذي يتكفل به هذه الأثناء شخصان من جنسيات شرق آسوية..ولم يسجل للاماراتيين من حضور سوى زيارات قليلة نظموها قبل أشهر بمرافقة وحدات عسكرية قيل إنها تابعة للحرس الرئاسي،قبل أن يختفوا نهائيا.

وتعتبر هذه الصفقة الأسوأ في تاريخ موريتانيا ،حيث ستحرم الدولة من مداخيل معتبرة أقلها ملياري أوقية سنويا،

وكان وزير ولد عبدالعزيز المدلل المختار ولد أجاي قد دافع عنها بشراسة في مناسبات اعلامية عدة ،تماما كما يفعل في كل مرة…

مواضيع مشابهة

Leave a Comment