شنقيتل تذر الرماد في عيون الموريتانيين….

انواكشوط(شبكة المراقب):بالنظر الى الارباح الخيالية والاموال الفاحشة التي تراكمها شركة شنقييل نتيجةاستنزافها بشكل منتظم لجيوب الموريتانيين وتلاعبها المستمر بمواردهم المالية  لقاء خدماتها الوهمية ..تقوم شركة شنقيتيل في بعض المواسم بحملة دعائية ضخمة لتلميع وجهها الاشوه مقابل

توزيعات تافهة ورخيصة على شكل “اقلام وادوات مدرسية” تمنح لبعض اصدقاء السودانيين في موريتانيا او لخواص يتم اننقاؤهم بطرق مشبوهة..

وتعلم شركة شنقيتيل في قرارة نفسها ان حجم ارباحها الشهرية والفصلية لا اقول السنوية ورقم اعمالها في موريتانيا لا يتناسبان مطلقا مع هذا العطاء الاقل من التافه…ولا يتناسب مع شروط عمل مؤسسة مالية بهذا المستوى من الضخامة.

ويُعيب بعض رجال الاعمال الموريتانيين على المديرالعام للشركة عمار الفاتح حمدين اعتماده وسطاء سودانيين يقومون باعمال السمسرة وتنفيذ اعمال الشركة وتولى بعض خدماتها” كخدمة الزبناء مثلا” والتي يجنون منها ارباحا على حساب رداءة الخدمة من جهة وكذالك على حساب المواطن الذي كان احق بالاستفادة من بعض اعمال شركة تواصل سياسة الاستنزاف المستمر لموارد الدولة دون خدمات تذكر ..

النشرة المغاربية