مواطن يتهم قاض بالتلاعب بملفه (هويته-تفاصيل)

أخر تحديث : الإثنين 7 ديسمبر 2015 - 1:04 صباحًا
مواطن يتهم قاض بالتلاعب بملفه (هويته-تفاصيل)
القاضي/المختار تولي باه رئيس الغرفة الادارية بالمحكمة العليا

انواكشوط(شبكة المراقب):اشتكى عدد من المواطنين المتقاضين امام المحاكم من ما اسموه تلاعب رئيس الغرفة الادارية بالمحكمة العليا القاضي/المختار تولي باه بملفاتهم نتيجة رضوخه لضغوط من الاطراف الاخرى وقد عبر احدهم ويسمى /اعل ولد الداه عن استغرابه من تصرف رئيس الغرفة اتجاه ملفه المعروض امامه منذ 11شهرا،حيث اشار الى انه تقدم بطعن ضد قرار بالغاء رخصة حيازته لقطعة ارضية بتيارت صادر عن ولاية انواكشوط  سنة2013 وقد قبلت المحكمة برئاسة القاضي /لي آمدو انذاك الطعن شكلا واصلا وبالتالي قررت الغاء القرار المذكور وبعد فترة تم تعيين رئيس جديد  للغرفة هو القاضي/ تولي با الذي يتمتع بصداقة خاصة مع محامي الطرف الاخر ذ/احمدباب ولداسباعي هذا الاخير تقدم بطلب رجوع عن القرار خارج الآجال شهر يناير الماضي ومنذ ذالك التاريخ والمحكمة تحتجز الملف تارة في المداولات وتارة خارجها وتارة التمديد لمزيد من التأمل وهو مايدل على ان القاضي تولي باه لايريد الافراج عن الملف لكي لايتم تحريك الدعوى الاصل على مستوى التشكلة المغايرة بمحكمة الاستئناف بانواكشوط التي احالت اليها الغرفة المدنية والاجتماعية الثانية بالمحكمة العليا القضية المتعلقة بالنزاع العقاري بعدما قبلت الطعن بالنقض ضد قرار نظيرتها في استئنافية انواكشوط ،ويصر محامي الطرف الاخر على منع تحريك الدعوى الاصل تخوفا من خسارة القضية بعد الغاء القرار الذي كان يحتج به امام درجات التقاضي حيث استظهر امام غرفة التشكلة المغايرة بافادة من الغرفة الادارية.

وقد طالب المواطن المذكور القاضي /تولي با بالجنوح الى العدل والافراج عن ملفه حتى يتمكن من متابعة اجراءات التقاضي الاخرى تفاديا للاطالة الغير مبررة للقضية.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.