ولد عبد العزيز يحتفظ بولد الليله رغم الفشل وغياب القاعدة الشعبية

12 أكتوبر,2013

21-02-2012-S01

يستغرب الكثير من المراقبين، إحتفاظ الرئيس محمد ولد عبد العزيز حتى الساعة بمفوض الأمن الغذائي محمد ولد محمدو ولد الليله.

فالرجل يتولى المنصب منذ سنوات، ورغم ذلك فإن المفوضية لم تستطع خلال  فترة تسييره أن تتقدم خطوة واحدة إلى الأمام، أو تحسن صورتها أمام المواطن، فلم تسعفه ولم تتدخل في أي وقت مناسب لإسعاده، وإنما تقوم بعمليات توزيع ذات طابع إستعراضي، وبهدف إستغلالها إعلاميا، بل إنها تتهم بإبرام صفقات مشبوهة في معاملاتها. وتدار المفوضية بقبضة حديدية، تجعل كل شيء ممركزا في قبضة المفوض، ويقلص صلاحيات الموظفين لصالحه، كما أن مخازن المفوضية لا تحظى بالرقابة اللازمة، مما يجعلها عرضة للتسيير غير الشفاف، وينزع المواطن الثقة الكاملة منها.

وفي سياق متصل، فإن المراقبين يؤكدون أن محمد ولد الليله من الناحية السياسية لا يتوفر على أية قاعدة شعبية في تمبدغة، وفشل مرات عديدة في عقد لقاءات مع المواطنين هناك، حيث قاطعوا لقاءاته خلال الزيارات الرسمية التي يقوم بها هناك، ويتهمونه بالعمل على بث التفرقة بينهم. ولهذا يستغرب العديد من المراقبين، إحتفاظ ولد عبد العزيز حتى الساعة بالرجل، ما دام فشل في تسييره ولا يتوفر على قاعدة شعبية.ميادين