الاخطاء الفادحة للمجلس الاعلى للقضاء(تحليل)

24 ديسمبر,2015

انواكشوط(شبكة المراقب):تبعا لنتائج المجلس الاعلى للقضاء الاخير فإن المتتبعين لتلك النتائج سيلاحظ بما لايدع مجالا للشك انها لم تكن موفقة اطلاقا نظرا الى فداحة الاخطاء المرتكبة والتي تدل على ان هذا الحقل الهام سيظل يعاني ،فكيف لنا ان نلوم قاضيا على انه ظلم احدا وهو الذي يتعرض للظلم بشكل واضح وفاضح فمثلا تمت اهانة بعض القضاة بالتراجع الى مراكز تحت مراكزهم كما حصل مع القاضي مولاي اعلي ولد مولاي اعلي رئيس المحكمة الجنائية بانواكشوط الغربي والذي سبق وان شغل مناصب قضائية اسمى ومعروف بالاستقامة والعدل والصرامة في تطبيق القانون شأنه في ذالك شأن زميله القاضي /أحمدولدالبو رئيس الديوان الثالث للتحقيق الذي تم ابعاده بشكل مهين الى محكمة باركيول وحسب معلومات لشبكة المراقب فإن سيدة مقربة من الوزير وراء ذالك الاجراء لان القاضي ولد البو رفض ان ينخنع لصالحها ضد من له الحق ،القاضي اتاه ولد حمين رئيس محكمة ولاية انواكشوط الجنوبي تم ابعاده الى محكمة عرفات ،كما تعرض رؤساء غرف هامة في استئنافية انواكشوط لنفس المصير هذا فضلا عن بعض التحويلات لقضاة قانونيين الى محاكم مدنية تستوجب الماما بالشريعة والعكس ايضا وهو ماسيسفر عنه مايعرف ب(البطالة الفنية)
ليس هذا فحسب وانما الغبن الذي تعرض له بعض القضاة في منح الترقيات الاستثنائية نتيجة سيطرة عامل المحسوبية حيث تم توزيعها عشوائيا على عدد من القضاة في حين حرم العدد الآخر رغم الكفاءة ،والسبب لايعلمه غير الوزير ومن سانده في تلك المهمة الغير موفقة ومع انه للدولة الحق في ان تعين من تريد في المكان الذي تراه لضرورة عمل اوضرورة شيئ آخر.. فليس لها الحق التلاعب بحقوق الاخرين…
تلكم امثلة بسيطة من ماحدث في المجلس الاعلى للقضاء المنعقد الثلاثاء الماضي والذي جاءت نتائجه مخيبة لكافة تطلعات من كانوا يعولون عليه الكثير.