حتي لا تضيع الحقيقة – ردا علي مقال ملاحظات علي نتائج المجلس الأعلي للقضاء

أخر تحديث : الخميس 31 ديسمبر 2015 - 12:45 مساءً
حتي لا تضيع الحقيقة – ردا علي مقال ملاحظات علي نتائج المجلس  الأعلي للقضاء

قرأت في موقعكم المحترم دوما , مقالا يحمل عنوان ملاحظات علي نتائج المجلس الأعلي للقضاء , و يبدوا ان صاحب المقال اراد وبإحترافية كبيرة ان يضيع حقيقة نتائج المجلس الأعلي للقضاء ويضيع من وراء ذلك حقيقة العدالة وذلك من أول كلمة كتبها إذ أن العنوان الذي اختار لمقاله هو نفس العنوان الذي كان قد عنون به أحد القضاة من يومين مقالا له يكشف به جزء قليلا من الكارثة التي حلت بالقضاء ولولا ان الأجواء أجواء حزن وعزاء لكانت ردود الفعل اكثر من ذلك بكثير لكن ذلك اليوم المشؤم يوم انعقاد المجلس ما ان انفض او اثناءه وقع الخبر الحزين خبر رحيل المغفور له بإذن الله نجل الرئيس , لذلك ما كان ينبغي علي موقعكم المشهود له بالمهنية ان يقع في مثل هذه السقطات التي تنم عن أسلوب لا أخلاقي فقد أحدث عنوان المقال المذكور تشويشا لدي الرأي العام إذ إلتبس مع مقال القاضي عثمان ولد محمد محمود الذي يحمل نفس العنوان والذي كشف وبمهنية عالية وأسلوب قانوني عن جزء يسيرا من حجم الكارثة التي حلت بالقضاء, كما أن إدعاء صاحب المقال ان التحويلات التي كشف عنها المجلس بعيدة من الجهوية إدعاء لا يصدقه الواقع ويكفي تدليلا علي ذلك ان كل أقارب الوزير استفادوا من الترقية وحرم منها زملائهم لكنها حيلة أخري لإعطاء الإنطباع |أن ردود الفعل تأطر في تلك القراءة التقليدية أو ليجر أو يستفز ضحايا كارثة المجلس إلي مثل هذا الجدل العقيم  ولكني أقول لكاتب تلك الأسطر لا عليك لو كانت الكارثة التي حلت بالقضاء مجرد تعيين أقارب الوزير في مواقع هامة لكان حدثا عاديا ككل مجلس لكن الحقيقة أنه ذهب أبعد من ذلك بكثير والأيام القادمة إنشاء الله ستكشف لكم حجم الكارثة التي حلت بالقطاع وفظاعة ما جري لكن لا أحد يود أن يثير جدلا الان فأجواء الحزن والمواساة تحتم حجب المسائلة او تأجيلها..

أعلي ولد أحمد سالم

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.