وزير العدل يقنع النواب

9 يناير,2016

 

لأول مرة أتصادف مع تصويت بالإجماع داخل الجمعية الوطنية، فشعرت بالفرح كان ذلك في حلقة البارحة من برلمانيات في التلفزيون الوطني، القناة الثانية ومع وزير العدل الأستاذ إبراهيم ولد داداه.

لست ادري لماذا؟

هل استحضر السادة النواب المصلحة العليا للبلد؟ بمصادقتهم علي مشاريع القوانين المعروضة وتلك مسؤوليتهم فهم من يشرع ووحدهم من يشرع ومن هذا المنطلق لا معارضة ولا أغلبية  فالمصلحة العليا فوق الجميع.

أم كان الرجل دقيقا في عرضه قويا في منهجه حيث اقنع السادة النواب ؟

لست ادري؟

قطعا الرجل هنا اختلف عن زملائه من أعضاء الحكومة، فمنهجه الإجرائي بدا جليا وغيرته علي إصلاح القضاء بدت واضحة وسيرته كمحامي بدت موجهة

أو هكذا كان بالنسبة لي، البارحة لم يكن مجاملا كعادته وضع النقاط علي الحروف عبر عن إحساسه بمعرفة مكمن الخلل، أي لماذا الحال في قطاع العدالة علي ما هو عليه منذ ردح من الزمن كشف الرجل النقاب عن بعض المشاريع الطموحة للقطاع كحديثه المقتضب عن قضاة التنفيذ فذاك دليل عناية وتفكير وتجديد مبشر للقطاع

حقيقة الرجل يبدو تلاحقه النجاحات من جنيف إلي نواكشوط فهنيئا معالي الوزير

 

الشيخ محمد عبد الله