تفاصيل حقيقة تعرض سيدة للذبح على يد ابنتها

30 يناير,2016

كانت عيشة وأمها تقيمان في النعمة منذ زمن حين أصيبت أمها بالجنون بسبب الغيرة فتحملتها وقدمت لها كل ما بوسعها وكانت عيشة تشتغل سكرتيرة في البلدية ومن ثم في المقاطعة تجمع ما تيسر ، وعلي مضض وأمها تلاحقها في كل مكان معلنة بأنها تحاول حمايتها من السحر و الساحرين
فجأة قررتا الرحيل الي انواكشوط وقد أعطاهما أحد المحسنين منزلا من الصفيج قرب سوق ولد الجسن وبدأت رحلة جديدة مع الجنون ، الآن لم تعد الأم زينب بنت وداد وحدها المجنونة بل أصيبت البنت عيشة بنت محمد عياد بأشد أنواع الجنون
وكثيرا ما كانت تشاهد وهي عارية تماما من كل ملابسها امام قصر الرئاسة وتلاحق المارة ,ورغم أن صندوقا للمتسولين كان يعطيهما راتبا لا بأس به إلا أن حالتهما كانت مزرية وأسوء بكثير مما كان
ثم كانت الكارثة حين ولدت البنت صبيا وفجأة انضاف الي الاسرة هم آخر ولما كتب للصبي المشي أصبح يلاحقهما وكثيرا ما كاد يصطدم بسيارة أو تصطدم به ولا أحد من أسرتيهما يسأل
مساء أمس استيقظ الجيران علي الصراخ والبكاء فإذا البنت جالسة وبكل هدوء علي بطن أمها وبيدها سكين وضعته علي نحرها وكان الدم فهبوا لإنقاذ الأم والبنت ولكن الي متي ومن يحميها من بأسها.