المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم ينظم ندوة بعنوان: “محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم”

19 فبراير,2016

نظم المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يرأسه الشريف الإمام الشيخ علي الرضى بن محمد ناج الصعيدي، ندوة تحت عنوان “محبة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم” وقد نُظمت هذه الندوة في فندق الخيمة بالعاصمة انواكشوط وذلك مساء الأربعاء 8 جمادى الآولى من سنة 1437 للهجرة الكريمة، موافق: 17 / 02 / 2016. بدأت الندوة في الساعة الخامسة والنصف مساء، وكانت محاورها كما يلي: أولا: نظمت ختمة للقرآن الكريم، وزعت على نحو ستين قارئا. بعدها تلا القارئ الشاب علي الرضى بن المختار بن سيد المختار فواتح سورة الفتح. ثم تلا ذلك كلمة رئيس المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، الشيخ علي الرضا بن محمد ناج، وقد ألقاها بالنيابة عنه الأمين العام للمنتدى السيد محمد محمود بن بدي. وقد رحب في كلمته بكافة الحضور، فقال في الترحيب: مرحبا بهذه الوجوه الميمونة النيرة التي جاءت نصرة لرسول الله صلى الله عليه وسلم الغني عن نصرتنا بنصرة الله تعلى له قال تعلى: إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ. مرحبا بكم علماءَ وقراءَ وقضاةً وأئمة، مرحبا بكم دكاترة وموظفين سامين، ووجهاء وكلكم وجهاء، بارك الله فيكم أجمعين. وبعد الترحيب بدأ الأمين العام في قراءة من كتاب تحقيق العبودية لله رب العالمين، تأليف الشيخ علي الرضى بن محمد ناج، وهذا الفصل تكلم فيه على فضل العلم والتعلم وذم الجدال مـن غـيـر ضـرورة شـرعيـة والحض على احترام العلماء، فقال فيه: قال البخاري في صحيحه: بابٌ العلم قبل القول والعمل لقول الله تعالى: {فَاعْلَمَ اَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ} فبدأ بالعلم وأن العلماء هم ورثة الأنبياء، ورَّثوا العلم، من أخذه أخذ بحظ وافر، ومن سلك طريقا يطلب به علما سهل الله له طريقا إلى الجنة. إلى آخر الفصل. ثم بعد كلمة رئيس المنتدى والتي ألقاها الأمين العام للمنتدى، أفسح المجال لكوكبة من العلماء والأئمة والقضاة والدكاترة والمثقفين حيث تعاقبوا كلهم على منبر النصرة والمحبة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، منشدين الكلمات النثرية الرائعة والقصائد الرنانة بالفصيح والشعبي في المحبة والنصرة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم بالمديح النبي والدفاع عن جنابه الشريف وعن الشريعة الغراء. وقد أجادوا في قصائدهم وأبدعوا، واهتزت القاعة بالتنويه بقصائدهم وكلماتهم الرائعة. وكان أصحاب الكلمات النثرية والشعراء المجيدين كالتالي: الإمام محمد الأمين ول امحود رئيس اتحاد الأئمة بموريتانيا. الشيخ محمد المختار بن انباله رئيس المجلس الأعلى للفتوى والمظالم. السيد الشيخ أحمد ول النين المستشار برئاسة الجمهورية القاضي الشيخ أحمد شيخنا ابن أمات السيد الشيخ الإمام اليدالي ول الحاج أحمد عضو مجلس الإفتاء والمظالم. وعن زاوية أهل الشيخ محمد فاضل رئيسها السيد سيد بوي ول الشيخ حسَّن وعن زاوية أهل الشيخ محمد اليدالي السيد أحمد ول محمد عال. وعن زاوية أهل الشيخ محمد المام السيد معروف ول امرابط. وعن زاوية أهل الشيخ سيد المختار الكنتي سيد امْحمد ول حمادِ. وقد حضر هذه الندوة وفد عن زاوية أهل الشيخ سيديا يترأسه السيد عبد الله ولد الشيخ سيديا. كما تدخل كل من: السيد ول متال ول حنن أمين الدعوة والإرشاد في المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم. محمد سالم بن النيه أمين المديح النبوي في المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى عليه وسلم كما تدخل كل من: الدكتور السيد يحي ول البراء الدكتور السيد محمد ول البرناوي الدكتور السيد محمد الأمين ول محمد موسى الدكتور السيد مولود ول أحمد ول عبد العزيز. الدكتور السيد الخليل النحوي كما تدخل كذلك كل من السيد الإمام أمين ول الشواف رئيس مجمع أهل أعل الشيخ ول أمم الإسلامي السيد الدردير ول باب ول معط عضو المجلس الأعلى للفتوى والمظالم. الشريف الإمام ول عمر ول بوود ومن السادة الشعراء تدخل كل من: السيد الشاعر محمد فال ول عبد اللطيف السيد الشاعر الإمام الشريف ول أحمدُّ ول عابدين السيد الشاعر أبو شجة السيد الشاعر مدى الدين ول أشبيه ول أبوه السيد الشاعر محمد ول هدار السيد الشاعر المختار بن أكاه كما كان الربط بين محاور الندوة مع السيد محمد سالم بن النيه أمين المديح النبوي في المنتدى العالمي لنصرة رسول الله صلى عليه وسلم. وختمت الندوة بقراءة آيات من القرآن الكريم مع القارئ علي الرضى بن المختار بن سيد المختار. بعد ذلك نظمت ختمة قرآنية موزعة على نحو ستين قارئا. وقد حظيت هذه الندوة بتغطية إعلامية متميزة حيث حضرها عدة قنوات، ونقلت بالمباشر على إذاعة انواكشوط الحرة. وقد استمرت الندوة لنحو ثلاث ساعات.