شبكة المراقب تحصل على الرواية الحقيقية لما حصل في بئر ام اقرين أمس

14 يونيو,2016

انواكشوط(شبكة المراقب):افادت مصادر خاصة تحدثت لشبكة المراقب من بئر أم أقرين ،أن ما أقدم عليه حاكم المقاطعة العقيد/بكار ولدبوسيف كان عين الصواب بعد تعنت رئيس مركز الوثائق المؤمنة برفض اوامر لمحكمة بير ام اقرين بعقد جلسة علنية بدار الكتاب التي تحتضن مقر الحالة المدنية ،وذالك بذريعة التشاور مع مرؤوسيه في انواكشوط وقد الح عليه الحاكم بتنفيذ الأوامر دون انتظار اي تشاور كان،لكن رئيس المركز أصر على موقفه ليصدر الحاكم أوامره الى وحدة الحرس التابعة له من اجل اخلاء المكان من مافيه من امتعة منزلية تعود لرئيس المركز الذي يتخذ جانبا منه مقرا للسكن،وهو ماقمت وحدة الحرس بتنفيذه وثم سلمت المفاتيح الى الحاكم كما امرهم، الا ان وسائل اعلامية محلية اختارت كعادتها اسلوب التضليل مقدمة رواية مغايرة للواقع حيث وضعت رئيس المركز في مكان الضحية في حين وصفت الحاكم بالمعتدي .

الجدير بالذكر ان الطواقم التابعة لوكالة الوثائق المؤمنة تعاني من فوضى عارمة وسلوك شاذ للعديد من افرادها ،كما تنعدم فيها روح المسؤولية نظرا الى عدم  احترامها للسلطات سواء القضائية او المدنية ..ظنا منهم انهم يتمتعون بحصانة منحها لهم مديرهم امربيه ..BIR