عاجل: اسبانيا تودع كأس أوروبا2016 بعد هزيمتها من ايطاليا

أخر تحديث : الإثنين 27 يونيو 2016 - 6:02 مساءً
عاجل: اسبانيا تودع كأس أوروبا2016 بعد هزيمتها من ايطاليا

انتقم المنتخب الإيطالي من نظيره الإسباني الذي أخرجه من النسختين الأخيرتين من البطولة الأوروبية بالفوز عليه بهدفين دون مقابل في دول ثمن النهائي ليواصل الأزوري مشواره في البطولة فيما ينتهي مشوار حامل اللقب سريعاً ويغادر البطولة.

سجل هدفي اللقاء المدافع كيليني في الدقيقة 33 وبيلي في الدقيقة 90 ليضرب لاعبو إيطاليا موعداً مع المنتخب الألماني في دور ربع النهائي للبطولة.

المدرب كونتي كالمعتاد إختار طريقة 3-5-2 دافعاً بالتشكيلة العادية والمتوقعة والتي خاض بها الفريق لقاء السويد بإستثناء غياب كاندريفا للإصابة والدفع باللاعب فلورينزي بدلاً منه.

أما المدرب ديل بوسكي فإختار طريقة 4-3-3 مثلما كان متوقعاً دافعاً بنفس تشكيلته الأساسية دون أي تغيير.
إيطاليا بدأت اللقاء بحماس كبير وواضح على عكس لاعبي إسبانيا الذين بدأوا اللقاء بشكل هاديء وحاولوا إمتصاص الحماس الإيطالي وإستخدام سلاح الخبرة لفرض السيطرة على مجريات اللعب.

كاد بيلي مهاجم إيطاليا أن يفتتح التسجيل مبكراً في الدقيقة التاسعة لولا يقظة الحارس دي خيا الذي أنقذ رأسية بيلي المتقنة ليستمر التعادل السلبي بين المنتخبين.

تحسن أداء لاعبي إسبانيا نسبياً مع مرور الوقت ولكن ظل الضغط الإيطالي المدفوع بالحماس الكبير لا يتغير مما جعل كل الإحتمالات واردة خاصة مع الإصرار الواضح على أداء لاعبي إيطاليا للوصول لمرمى دي خيا وإهدار لاعبيها العديد من الفرص.

وفي الدقيقة 33 توج المنتخب الإيطالي سيطرته الكبيرة بتسجيل الهدف الأول عبر المدافع كيليني بعد متابعة الركلة الحرة التي سددها إيدير وتصدى لها دي خيا قبل أن يمررها جياكريني للمدافع الذي أودعها في الشباك.

لم يتغير أداء الفريقين بعد الهدف وظلت السيطرة إيطالية على مجريات اللعب فيما لم يحاول لاعبو إسبانيا بشكل جدي تعويض النتيجة ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بتقدم إيطاليا بهدف دون مقابل.

الشوط الثاني بدأ بنفس التشكيلة التي خاض بها الفريقين الشوط الأول في ظل رغبة كلا المدربين في تأجيل التبديلات بعض الوقت حتى تتضح الرؤية بشكل أكبر.

لم يتغير إيقاع اللقاء خلال الشوط الثاني، فظلت الأفضلية واحدة للأزوري وسط محاولات غير مكتملة تفتقد للتركيز والإتقان من قبل الجانب الإسباني لإدراك التعادل قابلها هجمات مرتدة خطيرة للإيطاليين الذين أهدروا عدة فرص محققة للتهديف.

بمرور الوقت بدأ كلا المدربين في اللجوء لمقاعد البدلاء بحثاً عن مزيد من السيطرة وتأمين النتيجة من جانب كونتي وإدراك التعادل والعودة للقاء من جديد من جانب ديل بوسكي إلا أن الأمور لم تتغير.

ظلت الأمور كما هو عليه دون جديد قبل أن يحسم بيلي الأمور نهائياً بتسجيل الهدف الثاني لإيطاليا في الدقيقة الأخيرة من اللقاء ليطلق الحكم صافرته معلناً نهاية الشوط الثاني والمباراة بفوز مستحق لإيطاليا بهدفين دون مقابل.

شبكة المراقب-كورة

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.