السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية تودع اثنين من اعضائها(صورة)

أخر تحديث : الخميس 30 يونيو 2016 - 12:58 صباحًا
السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية تودع اثنين من اعضائها(صورة)

كرمت السطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية اليوم عضويها المنتهية مأموريتهما السيدة مريام ديان والسيد أحمدو أنبيريك ولد محمد عبد الله.
وفي كلماتهم بالمناسبة أثنى كل من رئيس السلطة العليا وأعضاء المجلس والأمين العام على الخصال المتميزة التي إتصف بها هذان العضوان ما مكن المؤسسة من تحقيق الأهداف الكبيرة المنوطة بها ومنها تحرير الفضاء السمعي البصري وتنظيم الإنتخابات والدعم العمومي للصحافة وضبط المشهد الإعلامي بشكل عام، في إتجاه تمكين المؤسسات الناشئة من النمو وترسيخ حرية الصحافة والرأي والإعلام .
وأشاد الجميع بالأخلاق الرفيعة التي إتسم بها هذان العضوان طيلة مأموريتهما.
بدورهما قدم العضوان شهادتهما حول سير المؤسسة طيلة مأموريتيهما التي تميزت بالشفافية والنزاهة في جو من الأخوة والثقة المتبادلة بين جميع أعضاء الفريق. وذكرت السيدة مريم ديان بما لمسته طيلة هذه السنوات من إستقلالية القرار داخل المؤسسة حيث قالت ” لم أشعر يوما واحدا بتعرض المؤسسة لأي ضغط أوتوجيه من أي جهة خارجية، حيث كانت القضايا تطرح للنقاش المطول والمستفيض وتم إتخاذ جميع القرارات داخل المؤسسة بإجماع أعضاء المجلس دون إستثناء”.
كما نوه بدوره السيد أحمدو إنبيريك بأجواء العمل التي سادت خلال هذه الفترة من تفاهم وأر يحية وإحترام وثقة بين جميع أفراد الطاقم المشرف على المؤسسة ما مكن من تحرير الفضاء السمعي البصري في جو مقبول ووضع المؤسسات السمعية البصرية على سكة النمو والإزدهار علاوة على ما حققه تحرير الصحافة والرأي من نتائج هامة للبلد.
وفي الختام إستلم العضوان نسخة من تقرير حصيلة النشاطات الذي أصدرته المؤسسة أخيرا كشاهد على الأعمال الكبيرة والمنجزات الهامة التي أسهم في تحقيقها العضوان المنتهية مأموريتهما.

و-م-أ

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.