حق الرد : من جانب الشيخ أحمد ولد المبارك على المحامي الذي كتب باسم والد السيدة فاطمة بنت محمد يحيى

1 يوليو,2016

يؤسفنا أن يكتب أحد المحامين للرأي العام هجوما على القانون وأحكام القضاء باسم أحد زبنائه هو يقلب الحقائق باسم التوضيح ويحث موكلته وذويها على رفض أوامر القضاء وشروطه الأمر الذي عودهم عليه حتى كان سببا في إيداع موكلته السجن بعد الدفاع عن من أساء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يؤجج الخلاف في آل بيته ويمنع موكلته من حلول الصلح الذي دعت إليه المحاكم مع زوجها الذي يسميه الزوج السابق ويجعل من نفسه الزوج الحالي من خلال استغلال علاقاته الشخصية بقضيتها بدل الدفاع عنها بما هو قانوني وشرعي مرتكبا بذالك جرم التفريق بين المرء وزوجه في العشر الأواخر من شهر رمضان المعظم ويستغل الحديث عن موكلته باسم والدها الذي ليس له عليها ولاية شرعية وقانونية بعد بلوغ أولادها الرجال سن الرشد,
عليك أيها المحامي ان تعلم أن إعادة صيحة المظلوم من هذا الباب بتعاون مع أهلها الشيوخ الأمر الذي قد خرف اصحابه وأخنى عليهم الذي أخنى على لبد.
إن قرار رئيس الغرفة الجزائية بمحكمة انواكشوط الشمالية بالحرية المؤقتة للسيدة فاطمة بنت محمد يحيى جاء مؤسسا تأسيسا قانونيا وشرعيا لا غبار عليه .
وكان عليك أيها المحامي المستتر وراء والد السجينة أن تدافع عن القرار بدل الهجوم عليه بلا مبرر قانوني والرد يتواصل.

D R