معارض موريتاني في الخارج يتهم دبلوماسيا بتهديده..(صورة)

30 يوليو,2016

قال المعارض الموريتاني المقيم في دولة غينيا السيد هارون ولدالرباني انه تلقى اتصالا هاتفيا من السفير الموريتاني في داكار السيد/شيخنا ولد النني حيث هدده بالاعتقال من طرف السلطات في غينيا ولم يوضح من خلال تدوينة حول الحادثة نشرها على صفحته حيثيات ولااسباب التهديد وجاء في التدوينة مايلي:”السفير الشخنا ولد النني يتوعدني و يهددني بأن السلطات و أجهزة الأمن الغينية تتابعني و أنه يخشى علي بطشهم.!!!؟
حصل هاذا اليوم عند الساعة الواحدة زوال و 23 دقيقة بعد ما هاتفني عن طريق جهاز يحمل الرقم: 0022792555400 ( )
و لقد قال لي في اقل من 5 دقائق كلاما ،بعيدا كل البعد من الاسلوب الدبلماسي العادي، ما مفاده أني في خطر وأن علي أن أنضبط وإلى….!
في الحقيقة لم يفاجئني لا إتصاله بي ولا الهدف وراءه( أي التهديد).
و لاكن الذي لا أفهمه و يؤلمني جدا كيف لديه وقت لضياعه و علاقاتنا بالسنغال متوترة و جاليتنا فيها غير مطمإنة وتترصد عن كثب ابسط تصريحات أو تحركات مسؤولي البلدين حتى لا يقعوا هم الشعب البسيط من جديد ضحايا أخطاء انظمة غير مسؤولة.
و أتساءل أيضا هل يدرك الشخنا ان المنطقة الغرب الإفريقية التي يتولى جزء منها كبيرأ ، لها بعد أستراتيجي مهم و وجهة إقتصادية جديدة لكثير من الدول والجاليات شبه المنطقة و ان مورتانيا و الموريتانيين يمكنهم أن يكونوا هم المستفيدين الاول من هاذه النهضة في هاذه الاقطار، للإ عتبارات كثيرة لا يتسع صردها الآن، و ان السفراء دورهم في ذالك كبير..
وأنه أيضا زادت حجم مسؤولياته هو شخصيا ، بعد الفشل الحكومة الموريتانية في القمة المشؤومة ،لأنه أصبح خط الإفريقي متنفسا للبلد و أبنائه. و أنه علبه أن يسرع في إقناع مسؤولي هاذه البلدان بأن موريتانيا و جالياتها يطمإن لهم و يمكن ان تكون لهم قيمة مضافة.
أما أن “يغزم” دوره في متابعة بعض أفراد جاليات بلده والبحث في مستوى معارضتم أو ولاءهم لنظام الجنرال الغبي فهاذا سخيف وعليه أن يتركه لغيره( أللحاگ ياسرين وانت ما أتليت صايب).
و من جهة أخرى ليطمإن السفير أني لم أرتكب أدنى مخالفة و لست خائفا من إشاراته ( ألي ماه المديمن..) و أني للله الحمد في مدينة لي فيها علاقات ود واحترام و التقدير مع جميع ساكنيها. وگونه قادر على تحريك بعض جيهات لإيسائتي سيعلم حينها انه مجرد حلم.
كما عليه ان يفهم أيضا ان ليست كل الدول و الحكومات مستعدة لتدخل في تصفية حسابات سياسية لاصيت لها بين أفراد مواطنين بلد ٱخر.
سأكتفي الآن بهاذا القدر لعل يكون للحديث بقية، كما أني أعرف عن حكومتكم “” ألل خظ الماء يجيك الطين”.
لسفير الشخنا ولد النني يتوعدني و يهددني بأن السلطات و أجهزة الأمن الغينية تتابعني و أنه يخشى علي بطشهم.!!!؟

HAROUN RABANI

المعارض/هارون الرباني

CHEIKHNA

السفير/شيخنا ولدالنني