ملف إيرا…أمام المحكمة.. أحمد حيدات

أخر تحديث : الثلاثاء 2 أغسطس 2016 - 1:07 مساءً
ملف إيرا…أمام المحكمة.. أحمد حيدات

يحتضن المشهد القضائي هذا الاسبوع دورة جنائية لمحكمة انواكشوط الغربية يعرض خلالها مايعرف بملف “إير”،هذه الدورة التي تختلف عن سابقاتها لتميزها بمايلي:

أولا:أنها دورة استثنائية من وجهين:

الوجه الأول من حيث توقيتها لانعقادها خلال العطلة القضائية التي يتوقف فيها عادة ما روتين العمل القضائي المعتاد

الوجه الثاني:من حيث اهميتها بدليل الاستعاضة بها عن أخرى كانت مبرمجة سلفا لصالح زهاء مائة متهم تم ارجاء محاكمتهم الى مابعد العطلة ..!

ثانيا:أنها دورة خاصة لاعتبارين هما:

الاعتبار الاول محدوديتها من حيث عدد ملفاتها التي لاتتجاوزثمانية فقط،بينما لم تعرف محكمة انواكشوط الغربية دورة بأقل من مائة متهم في الظرف الرتيب لسير العمل القضائي حتى بعد الانقسامات الميتوزية لمحكمة انواكشوط (سابقا)

الاعتبار الثاني نوعيتها بحكم اشتمالها على مايعرف بملف “إيرا”الذي يضم 23متهما على خلفية احداث ساحة بوعماتو،ويرى المراقبون ان هذا الملف يمثل الباعث المحرك وراء تنظيم هذه الدورة وإن يكن الأمر كذالك فإنه على الاقل يمثل الثقل النوعي من منظور الاهتمام الرسمي .

ثالثا:أنها دورة رد الاعتبار او رفع التحدي لتنظيمها من لدن ذات التشكلة التي خرجت لتوها من آخر دورة اختتمتها بملف كاد يجعلها في مواجهة مفتوحة مع الوزارة ،الا وهو ملف المخدرات رقم101/2016الذي صدرت فيه احكام دوت أصداؤها في آفاق الرأي العام (تجاوبا وتعاطيا) وأثارت -ذات مسائها-ردود فعل رسمية بلغت حد الخروج الفاحش على سنة القانون.

الوقع الصاعقي للأحكام استفز اساطين الوزارة وضبطياتها القضائية ،فآثرت العمل بالذريعة المجردة من شبهة العلة على العمل بالمشروعية المبنية على الحكمة فماكاد يخرج المبرأون من ظلمات السجن الى نور الحرية حتى لاحقتهم غائلة يد الاحتجاز تحت جنح الظلام في ليلة (ليلاء) في عاصمة ألفت اسوداد الانقطاع المزمن للكهرباء وانعدام الأمن في الشارع العام .

كان المشهد رهيبا عندما طفق رجال الامن بإيعاز من وزارة العدل _يغتالون ارادة القضاء…ويغتصبون في الشارع الحر نشوة الأهالي ،ويختطفون في ظلام دامس حرية أناس يحملون بأيمانهم صكوك براءتهم.

تلك هي معركة القضاء مع الادارة بالامس حول ملف المخدرات فكيف يكون الامر اليوم حول ملف”إيرا”

بقلم / أحمد حيدات

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.