سكان بلدية “معدن العرفان” يوجهون نداء استغاثة..(بيان)

أخر تحديث : السبت 3 سبتمبر 2016 - 1:51 مساءً
سكان بلدية “معدن العرفان” يوجهون نداء استغاثة..(بيان)

توصلت”شبكة المراقب”ببيان من سكانمعدن العرفان وجهوا من خلاله نداءً الى السلطات من اجل اغاثتهم ومد يد العون لمدينتهم التي اشتاحت السيول واحات كثية منها وجاء في البيان:

بيان

خلال الاسبوع الماضي شهدت بلدية معدن العرفان تساقطات مطرية هامة  وقد نجم عن هذه التساقطات غمر الكثير من واحات النخيل والمساحات الزراعة بالمياه مما ينذر بكارثة حقيقة تتمثل في فقدان الكثير من النخيل وتأخر الموسم الزراعي، وهو مايعني في النهاية تهديد سكان المنطقة الذين يعتمدون بشكل كامل علي الزراعة

وفي سعي من سكان البلدية لجبر الضرر ومحاولة التخفيف من آثره الكارثية قاموا كعادتهم في مثل هذه الظروف بمحاولة شق طريق للمياه، لكن المفاجئة حصلت حين أقدمت فرقة من الدرك في أوجفت مساء الجمعة 02/09/2016 على توقيف  اثنين من اكبر ملاك الاراضي الزراعية والواحات هما محمد الامين ولد يغل والشين ولد فايدة وتبلغهم انها وصلتها شكاية من عمدة البلدية عن حزب الوئام الشيخاني ولد سيدينا. 

الاتهام الباطل من طرف العمدة يقول إن مجموعتنا قامت بتحطيم سد القرية، وللتوضيح فسد القرية عبارة عن حاجز من الحجارة علي بعد مترين تحت سطح الارض، وهو يمنع جرف السيول للواحات، لكن الحاجز الرملي الموجود فوقه  هو الذي يمنع المياه من الاندفاع وقد دأب المواطنون علي شق طريق للمياه تتسرب معه ويبقى الحاجز الحجري يمنع انجراف المناطق الزراعية.

الآن وقد أتضح زيف ادعاءات العمدة بعد إخلاء الدرك الوطني سبيل الرجلين وتأكيد برائتهم من التهم التي وجهها لهم العمدة على أساس سياسي لا علاقة له بالحقائق على أرض الواقع فإننا تؤكد مايلي:

أولا إدانتنا لهذا التصرف الخارج على القيم الحميدة، والذي يحاول من خلاله العمدة تصفية الحسابات مع خصومه الساسيين.

استغرابنا للجوء شخص يفترض فيه الحرص على المصلحة العامة، إلى هذه الأساليب الملتوية للنيل من مصالح المواطنين الضعفاء وكذلك احراج الحكومة بهذه الأكاذيب. .

مناشدتنا للسلطات العمومية التدخل لانقاذ بساتين وواحات نخيل المنطقة وايجاد حل دائم لمشكة المياه التي تغمرها منذ اسبوع.

 

 

سكان قرية معدن العرفان : 03/09/2016

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.