الصحفي آبيه يقسو على المستشار الاعلامي لوزير الاقتصاد

أخر تحديث : الأحد 11 سبتمبر 2016 - 10:34 مساءً
الصحفي آبيه يقسو على المستشار الاعلامي لوزير الاقتصاد

ليس من الغريب أن يتهجم المستشار الإعلامي المتسول باسم وظيفته في كل أروقة وزارات الدولة على الصحفي الذي رمى وزيره في مزبلة التاريخ بسؤاله المحرج، صدقت المقولة القديمة “دخيل على القوم يظل غريبا عليهم..”.
أيها المستشار المأجور باستغلالك لقرابة الرئيس الذي عينك مديرا للمواقع الأكترونية بدون كفاءات وبدون تجربة ..
أيها المستشار المتسول .. أنا لن أنزل إلى مستواك ولم أتوقع منك إلا أسوأ من هذا كوزيرك المغمور لأنكما من طينة واحدة أصلا وفرعا والشيئ بالشيئ يذكر..
أيها المستشار الذي تدافع عن شبيهك الذي مازال عالق الهوية ولي مقطع لحجار ببعيد منا ..أنا لم أتسول على وزيرك وإنما قدمت عليه للمطالبة بديون شركة متأخرة، حينها كان وزيرك “وزير التجويع، واللؤم، والمن…) يتكلم معي بصراحة، فدار بيننا حديث عن المماطلة وتعاطف معي كصديق قبل أن تعرفه أنت، وقبل أن يستغل صداقة زوجته مع شقيقة الرئيس عزيز، تلك الصداقة التي نقلته من دار الفقر إلى دار الغنى والشهرة، لكن الوزير تبرع لي دون طلب مني .. ليحاول اليو واهما إسكاتي عن فساده في تعامله مع ملف الموردين الذي ساده الكثير من الغموض، والصفقات المشبوهة..
أيها المستشار هنيئا لك على استغلالك قرابة الرئيس الذي يحاربها في كل مكان ويحذر منها.. لكن هيهات هيهات…فالرئيس عندما يتكتشف دسائسكما أنت ووزيرك و اختلاساتكما، سيدرك حقيتكما كما هي..
لا تدعني أيها المستشار أن نقتبس قلليلا من ماضيك في مدرسة “ولد النني”، وأن ننشر بعض حلقات “سري للغاية” الذي كنت كومبرسا فيها قبل أن يطردك ولد النني بعد ان أصبحت تبوح بأسرار المهنة المشبوهة مقابل دريهمات معدودوات.
لا تدعني أيها المستشار المأمور أن نطلع الرأي العام على حقيقية “الفيديو المثير” الذي أزعجك، وأصبحت تستجدى كل الصحفيين بالتستر عليه، وادعيت بأن مقرصنا أخذه منك على حين غرة في مكتبك بوزارة الاتصال بعد أن اخترق كاميرا جهازك، لكن لا اعتقد ان وزارة الاتصال توجد فيها حشايا ومخدات …
أيها المستشار المغمور من خلال تصريحات وزيرك المنحطة، ومقالك الرذيل يمكننا الأنطلاق من حكم مفاده وصولكما إلى مرحلة الأنحطاط حيث كتبتما نهايتكما بأنفسكما .
الأيام بيننا أيها المستشار، والمتسول الحقيقي..
أيها الوزير اللئيم المنان المنحط.
يقول الأديب:
سو إل عاد ابوتاتو *** واطياييرو يمش في الجو
ما لاه مولان مدت حياتو *** يكلع عنو سو

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.