موريتانيا تحتفل بعيدي أضحى “مباركين”

12 أكتوبر,2013

media-images-4048-400x278

بدات العديد من العائلات الموريتانية الاستعدادات لتخليد اول ايام عيد الاضحى المبارك يوم الثلاثاء المقبل  وسط تضارب في رؤية شهر هلال ذي الحجة الذي اعلنت لجنة مراقبة الاهلية ثبوت رؤيته مساء الاحد ليلة الاثنين ما يعني ان اول ايام عيد الاضحى سيكون يوم الاربعاء المقبل الموافق للسادس عشر من الشهر الجاري،

وثبتت رؤية هلال ذي الحجة مساء السبت ليلة الاحد  لدى ثمانية اشخاص من بينهم ثلاثة عدول في ولاية لبراكنة وسط موريتانيا بينما بدا أولائك الاشخاص وجمهور مثلهم في ترتيبات الاضحى ليوم الثلاثاء.
 وتوجه المئات الى اسواق بيع المواشي في مدينة بوغى في لبراكنة لشراء اضحية العيد في وقت شهدت اسواق الملابس ازدحاما لشراء الملابس التى اعتاد الموريتانيون على اقتنائها في مثل هذه المناسبات.
 وفي نواكشوط عاصمة موريتانيا قال عدد من ائمة المساجد انه ثبتت لديهم رؤية الهلال مساء السبت ما يعني ان اول ايام الاضحى بالنسبة لهم سيكون يوم الثلثاء الموافق للخامس عشر من شهر اكتوبر الجاري.
وقال امام مسجد في حي الشاطئ “سيتي بلاج” غرب نواكشوط انه  يعتزم ذبح اضحيته يوم الثلثاء بعدما ثبتت لديه رؤية هلال ذي الحجة ليلة الاحد ، وقال عدد ممن يعتزمون تخليد العيد يوم الثلثاء ان لجنة مراقبة الاهلية  لم تتحرى رؤية الشهر بما فيه الكفاية هذا العام على غير عادتها، واعتبر احد الائمة ان اللجنة تسرعت في تاكيد ثبوت الاربعاء كاول ايام العيد حيث كان من المفترض ان تنتظر خمسة ايام كحد اقصى للتأكد من خلال ممثليها في مختلف المناطق من الرؤية الشرعية لشهر ذي الحجة بدل الاعلان عن الرؤية في اليوم الثاني من ذي الحجة
ويخشى الكثير من الموريتانيين من تخليد الاضحى هذ العام في يومين مختلفين يومي الثلثاء والاربعاء فيما طالب اخرون بضرورة اتخاذ ما يلزم لتوحيد الرؤية لما يشكله الاختلاف في التخليد من تاثير على وحدة المسلمين .
صحراء ميديا