“شبكة المراقب”تتبع خيوط أكثر أنواع الفساد انتشارا داخل قطاع التهذيب الوطني(تحقيق)

17 سبتمبر,2016

m-e-n

انواكشوط(شبكة المراقب):يعيش قطاع التهذيب الوطني هذه الايام أسوأ فتراته نتيجة تخبطه في الفساد،ففي هذا الاطار يلاحظ نشاطا محموما لسماسرة سوق التحويلات الى انواكشوط بطرق اكثر براعة في الغش والتحايل تجنبا لكشف المستور ،فحسب معلومات حصلت عليها”شبكة المراقب”فإنه يتم تحويل اي زبون بعد دفعه لمبلغ يتفاوت حسب القرب والبعد وذالك دون تسليمه مذكرة عمل وهو مايعرف ب(transfert) حيث يتم الاتصال هاتفيا من طرف الوزارة على المدير الجهوي الذي يتبع له المستفيد للشطب على اسمه من لائحة ادارته ،وبالمقابل يتم اصدار الاوامر نفسها الى احد المديرين الجهويين بانواكشوط لإضافته الى لائحة الموظفين التابعين له ،وهنا تتم العمليه التحايلية بهذه الطريقة حتى لاينكشف أمر تلك العصابات التي تعشش ردحا من الزمن داخل القطاع واصبحت  ذات نفوذ لايمكن لأي كان زحزحتها..كما أنها تحرص على ربط علاقات وثيقة بأي وزير يعين على رأس الوزارة بواسطة مدراء مركزيين هم جزء من ورم الفساد المنتشر داخل مختلف اذرع الوزارة…..

هذا من جهة،من جهة أخرى فإن ظاهرة التفريغ لاتزال منتشرة ،حيث يلجأ بعض الاساتذة والمعلمين اليها حتى يتمكنوا من القيام بنشاطات أخرى،ففي هذا المجال لوحظ انتشار واسع لموظفي القطاع وهم يمارسون نشاطات أخرى أهمها الصحافة بفرعيها المستقل والعمومي،اضافة الى التجارة والنقل الحضري وغيرها كثير،وما على كل من يرغب في الحصول على تفريغ الا ان يقدم جزءً من راتبه بشكل شهري  لمديره المباشر او أحد اطر الوزارة .

كلها ممارسات شاذة يلجأ اليها بعض من مسؤولي هذا البلد الذي تولى تكوينهم وتوظيفهم حتى يقدموا للاجيال مما اخذوا لتمكينهم من مسايرة نفس الطريق واي طريق ،بعدما تجردوا من مسؤولياتهم وباعوا ضمائرهم ووطنهم بدراهم معدودات بعدما دفعتهم الرغبة في ملئ بطونهم بالمال الحرام ..