فشل ذريع لآلية مكافحة التعذيب والمراقب تحصل على امتيازات اعضائها.

25 سبتمبر,2016

c-n-a-t

انواكشوط(شبكةالمراقب):رغم الصلاحيات الواسعة التي منحت لها والمدعومة بالقوانين الصارمة الا ان الآلية الوطنية لمكافحة التعذيب لاتزال عاجزة عن القيام بالدور المناط بها والمتمثل في مراقبة تعامل الجهات الأمنية مع الاشخاص ،حيث تسجل يوميا عشرات حالات التعذيب داخل مخافر الشرطة و الدرك وحتى السجون من طرف الحرس..ولم تستطع هذه اللجنة حتى الآن القيام بدورها في ظل الحديث عن وقائع تعذيب هنا وهناك،دون ان نلاحظ اي تحرك من هذه اللجنة التي يبدو اعضاؤها منشغلون في التفكير بالامتيازات المادية والتي لا تتجاوز سقف 300الف اوقية للعضو الواحد ومليون أوقية للرئيس…

ومع أنه يوجد قانونيون من بين أعضاء هذه اللجنة الا أن عامل التجربة والخبرة يظل الغائب الأبرز في كفاءة هذه المجموعة …

مايجعل الجميع يتساءل عن أي معيار تم اختيار هذه المجموعة العاجزة تماما ..؟