بيان من ميثاق لحراطين للحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية

7 أكتوبر,2016

mithag

بيــــان

نظرا لسنة التشاور التي حث عليها الله تبارك وتعالي في محكم كتابه وشرفت سنة نبينا محمد صلي الله عليه وسلم و انطلاقا من إيماننا الراسخ بان الأمور مهما بلغت مردها الحوار ومتابعة لما يجري في الساحة الوطنية هذه الأيام من حوار وطني شامل حضرته كل المكونات الوطنية الراديكالية والمعتدلة

وعليه فان غياب الميثاق عن هكذا حوار يبقي وصمة عار في جبين النضال وتنفيذ أجندة خارجية ربما تمليها

جهات في المعارضة هدفها هو ان تبقي هناك مشكلة يشحنون بها خطابهم الذي لم يبقي لهم منه سوي مشكلة لحراطين التي يستخدمونها مطية لتمرير أجندة لا تمت بصلة الي

القضايا الوطنية الجوهرية وعلي رأسها مشكلة الرق ومخلفاته

وعليه فإننا في ميثاق لحراطين نقرر المشاركة الفاعلة في الحوار الوطني الشامل 

 

 

اللجنة الاعلامية