من باب الفضول../الاعلامي احمد محمود حامدينو

أخر تحديث : الثلاثاء 25 أكتوبر 2016 - 12:44 صباحًا
من باب الفضول../الاعلامي احمد محمود حامدينو

لماذا لاتعترف المعارضة او المعارضين بنجاحات خصومهم ولو لمرة واحدة كنوع من المصداقية لها وللجمهور الكريم ؟! ايعقل ان تكون كل هذه الحكومات المتعاقبة من الاستقلال وحتى اليوم بلا فائدة على الوطن والماطن ؟ الا يتذكر هاؤلاء موريتانيا كيف كانت قبل الاستقلال وكيف اصبحت بعد ثمانية عشرة سنة من حكم المختار ولد داداه وما تلى ذالك من رؤساء وحكومات من ولد السالك مرورا بولد هيدالة وماتحقق في زمنه الى معاوية وماانجز في فترة العشرين سنة ثم ولد الشيخ عبد لله الى الرئيس محمد ولد عبد العزيز ؟ لماذا لا ننظر الى انجازات الرؤساء معارضين وماولين لهم نظرة وطنية لا قبلية ولا جهوية بعيدة عن الحقد والحسد والمآرب الشخصية الضيقة مع الحفاظ على المعارضة ؟! شخصيا لا اتذكر اي معارض في احد الازمنة اعترف ان اي رئيس قال كلاما صائبا او اتخذ موقفا يذكر ويشكر او انجز انجازا في مصلحة الوطن والمواطن … لا اتذكر! ، ام ان معارضتنا خلقت لتكون معارضة فقط لا ترى ولا تسمع ، ناكرة لكل شيء هدفها هو معارضة الحكم دون مشاركته .
تذكرت كل هذا وانا اراقب عن بعد المشهد السياسي الوطني قبل الحوار وبعده ، فترة وجيزة لكنها نموذج مسغر لمشهد سياسي طويل وعريض
فقبل الحوار امتلات صفحات التواصل الاجتماعي ومجالس المقاهي والصالونات باحاديث المعارضين البعض بنية سليمة والاخر دخل على الخط حاجة في نفس يعقوب متحدثين عن نية الرئيس تغير الدستور تماما كما حدث في مواضيعة سابقة ! وحتى اثناء الحوار يجزمون على ذلك ، وعند ماتحث الرئيس محمد ولد عبد العزيز عن هذا الموضوع ولاول مرة في ختام الحوار حديثا واضحا وقاطعا تحول كلام القوم بقدرة قادر الى اتجاه اخر ( فشل الرئيس ) !فشل الرئيس في تغير الدستور وكانهم لايعلمون انهم في افريقيا كما قال اردوغان حيث لا يمكن للرئيس ان يفشل في اي شيئ يبقيه في السلطة مهما كانت الظروف ومهما كانت خطورة ذلك على الوطن والمواطن
اعرف ان كلام الرئيس كان مفاجئة لمعارضيه بل صدمة قوية لكن في المقابل كان من الافضل لهم الاعتراف وجعل هذ الموقف في ميزان حسنات الرجل لكي يستنشق المواطن ولو لمرة واحدة هواء الديمقراطية من طرف معارضة عودنه عى موقف روتيني لا يتطور ولا يتزحزح .

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.