نقابة تشكو اوضاعا مزرية يعيشها التعليم في انواذيبو

أخر تحديث : الأحد 30 أكتوبر 2016 - 3:17 مساءً
نقابة تشكو اوضاعا مزرية يعيشها التعليم في انواذيبو
انواكشوط(شبكة المراقب):أصدر المكتب الجهوي للنقابةالمستقلة للتعليم الثانوي على مستوى انواذيبو بيانا عدد فيه جملة من المشاكل التي يعانيها التعليم الثانوي هناك:
بـــــــيـــــان : لا للإجهاز على التعليم الثانوي في انواذيبو .. بالاكتظاظ والنقص في عدد الأساتذة


رغم مرور  قرابة الشهر على افتتاح العام الدراسي 2016 ــ 2017  يعرف التعليم الثانوي بانواذيبو وضعا كارثيا  ينذر بالإجهاز عليه والتدمير الممنهج  له ، مع صمت مطبق من لدن الجهات  المعنية على ما يعانيه من صعوبات من أكثرها إلحاحا ما يلي  :  
1  ــ النقص الحاد للأساتذة  بجميع  مؤسسات التعليم الثانوي  بانواذيبو ، فلحد الآن لا تتوفر مؤسساته على عدد الأساتذة الكافي ، الأمر الذي يعيق انطلاق الدراسة بشكل فعلي  ،  فمثلا إعدادية بولنوار بدون أساتذة ، إعدادية الشامي بدون أساتذة ، إعدادية انواذيبو1 ينقصها 11 أستاذا  ، إعدادية الترحيل ينقصها أزيد من 5 أساتذة ، وإعدادية  انواذيبو رقم 2  ينقصها  6 أساتذة وإعدادية انواذيبو رقم 3 ينقصها 4 أساتذة  ، وثانوية انواذيبو رقم1  ينقصها 4 أساتذة  ، وثانوية انواذيبو رقم 2 ينقصها أستاذان ، إعدادية  كانصادو ينقصها أستاذان  ، بينما يفرغ البعض ويكدس البعض في مصالح بالإدارة الجهوية لا عمل لها أصلا ، ويرسل البعض الآخر لمؤسسات لم تفتتح بعد. 
2 ـــ الاكتظاظ الحاد في القاعات : فمشاهد الاكتظاظ  الصارخ  التي  يندى لها  الجبين  حالة عامة تطبع  جل مؤسسات التعليم الثانوي بانواذيبو  ، حيث  تكاد تصل في متوسطها إلى 90  تلميذا  بالفصل  الواحد  الأمر الذي أدى  من بين أمور أخرى إلى عملية نزيف في صفوف  المتمدرسين التلاميذ لم يسبق لها مثيل  انعكست على التعليم الثانوي   سلبا بالعزوف عنه ، مما يؤدي لغياب  تعليم ذا معنى يضمن الحد الأدنى من الجودة المطلوبة.
وإزاء  هذا  الوضع  الكارثي  فإننا في النقابة المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي بانواذيبو (SIPES–NDB ) نؤكد للرأي العام المحلي والوطني ما يلي:
أولا :  أن  جميع أساتذة التعليم الثانوي بانواذيبو قد التحقوا بمؤسساتهم في الأجل المطلوب ويزاولون عملهم طبقا للجدول الزمني المعمول به . 
ثانيا : أننا نرفض ما تعيشه  مؤسسات التعليم  عموما  والثانوي  على وجه الخصوص  من اكتظاظ ونقص  حاد  في الأساتذة .
ثالثا : ندعو رابطة آباء التلاميذ  لتحمل  مسؤولياتها  لمواجهة الوضع  الصعب  الذي تمر به  المنظومة التربوية بالمدينة.
رابعا :  نؤكد أننا لن نؤدي دور المتفرج  إذا  ما ظل  التعليم الثانوي بالمدينة على ما  هو عليه .
خامسا : نحمل  وزير التهذيب الوطني والسلطات الإدارية والإدارة الجهوية للتعليم بانواذيبو عواقب هذه الوضعية الكارثية.
سادسا :   نهيب  بالفاعلين المحليين المعنيين بالشأن التربوي للمساهمة في  تجاوز ما يعانيه التعليم بشكل  عام والثانوي خاصة من وضع  صعب ، ونتساءل عن أي وضعية أسوأ من  فساد  أوضاع  التعليم فيه؟؟. 

المكتب  التنفيذيٍ SIPES NDB انواذيبو بتاريخ 30 أكتوبر  2016
كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.