اقتراح- للجيش- للحرس – للشرطة_ولأمن_الطرق

12 أكتوبر,2013

poliss(1)

ماذا لو تدخل الجيش في أزمة النقل الخانقة هذه، ووفر مائة سيارة من سياراته (سواء كانت شاحنة صغيرة أو كبيرة)، بميزانية صغيرة جداااااا، وهي قيمة 1000 أوقية من البنزين فقط، وأطلقها في العاصمة نواكشوط

انطلاقا من وسط المدينة إلى كل الاتجاهات…. فيؤسفني كل مساء وصباح أن أرى أفواج المواطنين متجمهرين عند مفترقات الطرق لا يجدون وسيلة نقل تقلهم، حتى وإن كانوا مستعدين لدفع مبالغ كبيرة مما يجعلهم ضحية لجشع أصحاب التاكسيات أو المسير مسافات طويلة (حتى كرفور مدريد)… هنا أقصد الجيش، الدرك، الحرس، الشرطة، أمن الطرق وحتى الجمارك والبحرية… هناك مشكلة ونحن نتوقع منكم أن تتدخلوا اجتماعيا خصوصا إذا كان الأمر لا يكلفكم شيئا، بل سيكون في صالحكم… سيجعلنا نفكر أن الجيش يفلح في ما سوى الإنقلابات وأن الشرطة تفلح فيما سوى تفريق المتظاهرين.. نحن نحبكم يا أفراد جيشنا، حبا فطريا.. فحاولوا أن يكون جبا متبادلا.. هذه الدعوة تحل محل دعوة أخرى إلى إعادة التفكير في مهمة الجيس عندما لا يخوض حربا…… ملاحظة: (إذا كانت مائة سيارة رقما كبيرا، ساهموا بخمسين أو حتى بعشرين أو عشرة) فسأكون فخورا إذا قدر لي أن أرى سيارة واحدة تحمل شعار الجيش وتحمل المواطنين ‏‎Mohamed Idoumou‎‏العالقين…

————–

من صفحة الشاعر والصحفى محمد ولد ايدوم