صحيفة محلية ترصد أخطاء فنية في مدرج المطار الجديد (صور)

9 ديسمبر,2013

مطار

استطاعت صحيفة محلية الكشف بالصور ومعطيات ووثائق حصلت عليها وكالة “الأخبار” عن وجود تشققات في الأشرطة التي أعلن انتهاؤها من مدرج مطار انواكشوط الجديدة، وعن وجود أخطاء فنية، وتواطئ بين الشرطة ومكتب المراقبة الفنية والوزارة.

وأظهرت صور حديثة حصلت عليها “الأخبار” وجود تشققات يصل عمقها في بعض الأحياء إلى 19 سانتمتر في ثلاث أشرطة على الأقل من أشرطة الأسمنت التي أعلن انتهاؤها.

تنتشر هذه التشققات في ثلاثة من الأشرطة الإسمنتية التي تم إنجازها حتى الآن (الأخبار)تنتشر هذه التشققات في ثلاثة من الأشرطة الإسمنتية التي تم إنجازها حتى الآن (الأخبار)ويتشكل المدرج الرئيسي في المطار الجديد من 12 شريطا إسمنتيا يصل عرض كل واحد منها 5 أمتار، في يصل دول المدرج إلى 3400 مترا، وقد غزت التشققات الأشرطة التي أعلن انتهاؤها بعد فترة وجيزة من انتهاء أشغالها.

وأرجعت مصادر فنية تحدثت لـ”الأخبار” الظهور السريع للتشققات في المدرج الرئيسي لعدم احترام الشركة التي تنجز المطار للمواصفات الفنية المتفق عليها في دفتر الالتزامات، وغياب الرقابة على عملها، بعد تواطئ مكتب الدراسات الفرنسي الذي يتولى الرقابة، والمعروف بـ” egis internationale”، وكذا وزارة التجهيز والنقل.

إحدى الآليات المستخدمة في إنشاء المدرج الرئيس في مطار انواكشوط الجديد (الأخبار)إحدى الآليات المستخدمة في إنشاء المدرج الرئيس في مطار انواكشوط الجديد (الأخبار)وأكد المصدر الفني أن مراجعة أعمال شركة النجاح التي تتولى إنشاء المطار كشف عن غياب المعايير الفنية المعتمدة في المواد المستعملة في البناء، وهو ما انعكس على الأعمال التي اكتلمت حتى الآن، حيث ظهرت فيها التشققات في وقت قياسي.

وقال المصدر إن دفتر الالتزامات يفرض وصل درجة النقاء في الحجارة المستخدمة في الانشاء إلى 2% أو أقل منها،لكن الشركة استخدمت حجارةتصل درجة نقائها إلى 3 – 4% وهو ما يخرق دفتر الالتزامات.

تغيير شكل المطار

وتحدث المصدر عن تغيير الشكل المتفق عليه للمطار عدة مرات، حيث ظهر في الشكل النهائي مخالفا للشكل الذي قدم في العرض الأولي الذي منحت به الصفقة لشركة النجاح المملوكة لرجل الأعمال أحمد سالك ولد ابوه.

إحدى الطائرات التي حطت بالمطار قبل أيام في رحلة تجريبية (الأخبار)إحدى الطائرات التي حطت بالمطار قبل أيام في رحلة تجريبية (الأخبار)وأشار المصدر إلى تغاضي وزارة التجهيز والنقل ومكتب الدراسات عن هذه التغييرات، معتبرا أن أي تغيير يطرأ على الشكل يجب أن يرجع فيه للجنة التي تولت إبرام الصفقة.

وواجهت شركة النجاح التي تتولى إنجاز مطار نواكشوط الجديد أزمة مالية خانقة كادت تعصف بالصفقة، حيث عجزت الشركة عن توفير سيولة مالية لشراء الأجهزة اللازمة للمطار، قبل أن تتولى جهات نافذة توفير مبلغ 15 مليار أوقية لها من حساب الشركة الوطنية للصناعة والمناجم “اسنيم”.

وأثار القرض المقدم من شركة “اسنيم” لشركة النجاح جدلا سياسيا وقانونيا، تمحور حول صحة القرض من الناحية القانونية، ونوعية الصفقة المبرمة بين الطرفين.

وكانتع صفقة إنجاز المطار قد أثارت هي الأخرى جدلا واسعا، كان أغلبه داخل قبة البرلمان، وخصوصا الجانب المتعلق منها بمنح أرضي الحالي لشركة النجاح.

الاخبار