قصيدة رائعة في مدح العلامة /ياب ولدمحمادي ….للصحفي /الحسن ولدمحنض

4 يناير,2017

من ذا كاحمد يعقوب بن محماد
حلما وبذلا وتحصيلا لا مجاد
من ذا يضاهيه علما او يما ثله
فهما وضبطا لمتن او لاسناد
فاق المشائخ في علم وتربية
ولم يدانوه في درس وارشاد
ولا سماحة خلق زانه ادب
ولا طلاقة وجه نوره باد
ولا امامة ركب في المصالح قد
سعى وجود باموال وازواد
ولا اكتساب شؤون دون مكسبها
جوب الصعاب باغوار وانجاد
ولا عطاء لوجه الله مستتر
جار على كل وراد وقصاد
ولا خصال تفوق العد البسه
لباسها الله تبكيتا لحساد
وكي يقود من المجد الصميم له
مولاه ما لسواه غير منقاد
وكي يحوز مقاما من لوازمه
تفرد بعطاءات وامداد
ولا شراكة فيه للرجال ولا
يجوز فيه اقتسام بين انداد
يبذ دون عناء من يسابقه
الىه بذا عجيبا غير معتاد
حتى يرى الورد والاصدار فيه له
وهو الكفيل باصدار وايراد
قطب تجرد للمولى فعرفه
به بتعريف اقطاب واوتاد
فاصبحت نظرة منه مقربة
للسائرين الى المولى بلا زاد
وهمة منه تدني السالكين الى
مقام قرب بلا كد واوراد
وحال كل ولي حاله وله
تصريف كل ولي خارق العادي
لولا تستره عن غيره ازدحمت
ابوابه بالحجيج الرائح الغادي
صدقت ان قلت ما للشيخ من كفؤ
في الناس من حاضر منهم ولا باد
شهم ابي سخي عالم ندس
طود سليل لاعلام واطواد
من السماليل اشراف الورى نسبا
ابناء خير البرايا احمد الهادي
لهم ماثر نعيى ان نحيط بها
عدا وتكثر ان تحصى بتعداد
كذلك الشيخ لا احصي ماثره
فانها قبل اعيت كل مرتاد
وكل ما قيل فيه في ماثره
نزر فكيف بانشائي وانشادي
صلى الاله على طه وعنرته
كلا وجاد لنا منه باسعاد
الحسن ولد محنض