إتهام شركة “شنقيتل” بالتواطئ مع المجرمين…..(تفاصيل مثيرة)

26 يناير,2017

انواكشوط(شبكة المراقب):تنتهج شركة “شينقيتل” للاتصالات سياسة مريبة في التعامل مع طلبات البحث الجنائي المحالة اليها من طرف الاجهزة الامنية وذالك عن طريق المماطلة وعدم دقة المعلومات المقدمة التي تكون في أغلب الاحيان مغالطة ،وهو ماجعل ادارة الشركة موضع تهمة الشيئ الذي جعل منها   الوجهة المفضلة لاشتراكات المجرمين للاعتبارات الانفة …

المثير للاستغراب أن مصلحة البريد الوارد بشنغيتل ترفض تقديم دليل على استقبال الرسائل الواردة اليها (décharge)،كما تقوم بخلط متعمد للرسائل الجوابية التي قد لاتصل وجهتها وهو اجراء متعمد لم نجد له أي تبرير..وقد تسبب ذالك في ضياع حقوق مترتبة ،كما عقد من مهام الجهات الأمنية في جانبها المتعلق بالبحث الجنائي ..

كلها أمور تصب في مصلحة الشبكات الاجرامية الناشطة بكثافة في مناطق متفرقة من الوطن خصوصا المدن الكبرى، وهو ماجعل البعض يوجه أصابع الاتهام الى مسؤولي الشركة بالتواطئ مع المجرمين.