أركيز:فضائح مدوية لقائد كتيبة الدرك ومحاولات لمتابعته قانونيا

13 فبراير,2017

أنواكشوط(شبكة المراقب):أفاد مصدر من مقاطعة أركيز أن قائد كتيبة الدرك الوطني بالمقاطعة تدخل بشكل مفاجئ البارحة من أجل ابعاد الاطفال القصر من مقر كتيبته بعد تداول أخبار اعتقالهم على “شبكة المراقب” ،وفي نفس الوقت بادر باستجلاب الجناة الرئسيين (عناصر إيرا) وما كا دوا يصلون إلى مقر الفرقة حتى حضرت على الفور بعثة من إيرا أجرت لقاءا سريعا مع قائد الفرقة الذي رد على البعثة الايراوية (بما يشبه الاعتذار) بأنه أحضر رفاقهم لمجرد الاستماع اليهم كشهود فقط..!! ثم لم تبرح البعثة الايراوية مكانها لدى باب الفرقة حتى تم إخلاء سبيل عناصرها .

وحسب ذات المصدر فإن الاهالي رفضوا سحب اطفالهم قبل فتح مسطرة في القضية الا أن قائد الفرقة المساعد أول/محمدولدأج رفض طلباتهم وأصر على قراره حتى الساعة،

ويرى اهالي القصر أن قائد الفرقة يبالغ إمعانا  في الاساءة الى قرية “مايشايد” التي ينتمي اليها (الاطفال ) برفض الافراج عن شابين منها موقوفين لديه رغم تصالحهما مع خصومهم زوال اليوم، متذرعا بدواع أمنية واهية..!

ويرى الاهالي أنه غاب عن ذهن قائد فرقة الدرك المساعد اول محمد أج أن التصعيد مع القرية (مايشايد)لن يكون في صالحه، فقد يكون الحلقة الاضعف في مستقبل صراعه معها لتوفرها على ورقة قانونية حاسمة ضده، ويتعلق الامر بخطيئة احتجازه لقصرها (غير المميزين) ثلاثة أيام بلياليها في بادرة انتهاك صارخ للقانونين الوطني والدولي وإخلال سافر بقواعد شرف المهنة.. الامر الذي قد يعرضه لمتابعات تأديبية وجزائية.