الصحافة المغربية تعود لمزاعم حزب الاستقلال حول موريتانيا

12 أكتوبر,2013
علال الفاسي

arton15356

أعادت بعض الصحف المغربية إلى الواجهة مجددا الأطروحات البالية لحزب الاستقلال المغربي وزعيمه التاريخي علال الفاسي، حول زعم “مغربية موريتانيا”. وضمن هذا الإطار خرجت صحيفة المساء المغربية بملف تحت عنوان: كيف ضاعت موريتانيا من المغرب؟”، تناولت فيه ما أسمته “ارتباط موريتانيا التاريخي بالدولة المغربية” وانتماء “أرض شنقيط للامبراطورية الشريفة”.

وكالعادة في مثل هذا النوع من الملفات -التي تظهر من حين لآخر في صحافة المغرب- تضمن الملف إساءات متعمدة لموريتانيا والكثير من المغالطات والافتراءات الهزيلة. وإمعانا في الاستفزاز ركز الملف على “دموع التماسيح” التي كان علال الفاسي يذرفها بمناسبة ومن دون مناسبة حول “الخجل الذي يشعر به من تضييع موريتانيا” وحول تمنيه الموت حتى لا يرى “هذا الجزء من التراب المغربي يتم التفريط فيه”.

ولأن تزوير التاريخ هو عملة “الاستقلاليين” الرائجة في هذا الموضوع، فقد تضمن الملف افتراءات جديدة لم يكن من أهونها أن “أول رئيس موريتاني كان لا يتحرج من الاعتراف بمغربية موريتانيا، حتى أن ذلك كلفه خصومة مع الجزائر التي لم تستسغ أن تستمر موريتانيا في حضن المغرب. عن ذلك يقول زيان: «أن الهواري بومدين ذات مرة قام بصفع المختار ولد داداه لأنه أقر بأن موريتانيا مغربية أساسا، ولأنه قال إنه سيرافق الوفد المغربي إلى مدريد ليوقع معه اتفاقية مدريد”.

وأكد الملف أن “انتماء أرض شنقيط إلى المغرب مسلمة حيث كان يتم الدعاء للسلطان محمد الخامس من على منابر المساجد، كما شكل قدوم العديد من المشايخ الموريتانية لمبايعته عقب إعلان الاستقلال المغربي إشارة في نفس الاتجاه”.

أقلام حرة