ولد بوحبيني يندد بما اسماه الاختطاف القسري لولد غده (بيان)

11 أغسطس,2017
تابعنا كما تابع الموريتانيون باهتمام اعتقال السناتور محمد ولد أحمد ولد غده من منزله من قبل عناصر من الشرطة يلبسون زيا مدنيا واقتياده إلي جهة مجهولة دون السماح لذويه أو محاميه بالاتصال به أو علي الأقل معرفة الجهة التي تم اختطافه إليها في خطوة تعزز قناعة الموريتانيين بالمنزلق الخطير الذي يقودهم إليه النظام الحالي وتفننه في انتهاج الأساليب القمعية ضد معارضيه والزج بهم في السجون وتضييق الخناق عليهم ومصادرة حرياتهم المكفولة دستوريا وإفشاء أسرارهم وغير ذلك من الممارسات القمعية التي ظن الجميع أنها ولت إلي غير رجعة قبل أن يعيد بعثها النظام الحالي وحكومته الفاشلة العاجزة عن حل هموم المواطنين ومشاكلهم المتفاقمة يوميا من عطش وجوع وبطالة ……..الخ

وإنني إذ أندد اليوم بهذا الإختطاف القسري الذي تعرض له ولد غده فإنني أحمل السلطات مسؤولية أي أذي يلحقه من جراء هذا الاعتقال المخالف للدستور والقانون ولجميع شرائع الأمم ,كما أهيب بكل الحقوقيين الوطنيين والدوليين إلي مؤازرتنا في نضالنا من أجل إرساء دولة القانون والحريات والمساوات والوقوف في وجه استبداد السلطة الحاكمة وسعيها الحثيث من أجل تكميم أفواه معارضيها وتصفيتهم في محاولة يائسة منها لاستنساخ نظام دكتاتوري شمولي يرفضه جميع الموريتانيون وهم الذين عبر تراكم نضالاتهم ووعيهم وقفوا سدا منيعا في وجه الطغيان والاستبداد ومستعدون اليوم أكثرمن أي وقت مضي للتضحية في سبيل الحفاظ علي المكتسبات الديمقراطية والقطيعة مع هذه الممارسات التي تفشت في الآونة الأخيرة من قبيل اعتقال أصحاب الرأي مثل ما حدث مؤخرا لمناضل التكتل في انواذيبو وغيرذلك  مما يضيق المقام عن حصره

وأود أن أقول للسلطة الحاكمة أن الشعب الموريتاني لن يفرط في المكتسبات الديمقراطية التي ناضل من أجلها سنين طويلة وأن من الأفضل لها أن تكف عن هذه الممارسات التعسفية وأن تطلق سجناء الرأي وعلي رأسهم السيناتور ولد غده وأن تعتبر مما حدث للحكومات التي كرست الاستبداد ووقفت في طريق الديمقراطية فكان الزوال نهايتها

وأخيرا فإنني بوصفي محام السيناتور محمد ولد أحمد ولد غده أندد أولا بالطريقة الوحشية التي تم من خلالها اعتقال موكلي وإخفائه في ظروف تعيد إلي الأذهان الممارسات البوليسية المقيتة

ثانيا : أطالب بإطلاق سراحه فورا ودون شروط

ثالثا:السماح لي بلقائه والإتصال به ومعرفة ظروف وملابسات اعتقاله

رابعا :

 سنقف ضد التعسف و الطغيان كما وقفنا من قبل مدعومين من قبل المنظمات الدولية الصديقة كي نؤمن سلامة المواطنين

ذ. أحمد سالم ولد بوحبيني