رسالة مفتوحة موجهة الى السيد/رئيس الجمهورية

أخر تحديث : الإثنين 16 أكتوبر 2017 - 3:42 مساءً
رسالة مفتوحة موجهة الى السيد/رئيس الجمهورية

إلى السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز

سيدي الرئيس :

انا مواطن أقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة وكانت لدي علاقات واسعة وقد كان الجميع يحترمني وصاحب مبادرات وطنية داعمة للإصلاحات التي شهدها البلد في فترتكم الميمونة وجميع الجالية والحمد الله يعرفوني بالسعي للجميع في الخير كما نقدم للمقيمن يد العون والمساعدة خدمة لهم وتمثيلا للوطن وقيمه وأخلاقه .

وفي يوم من الأيام إذا باتصال من طرف شخص قال إنه من إدارة أمن الدولة يهددني ويقول أني أكتب على صفحتي أمور أسرية وأن كفيلي سوف يتخلى عني وبعد أيام من الإتصال إذا بالكفيل يقوم بإلغاء إقامتي وعملي وترحيلي بشكل مفاجئ جدا بعدها علمت أن الموضوع له صلة بالإتصال السابق فلما وصلت الى أرض الوطن قمت بشكوى ضد الرقم الذي اتصل علي وتسبب لي في مشاكل حتى أجد حقي منه وتم توقيف الجاني لكن حتى الآن أنا لم أحصل على حقي والقضاء لم يقل الكلمة الفصل و بين هذا وذاك ضاع وقتي وعملي وجهدي …

سيدي الرئيس

أناشدكم التدخل في هذه القضية لمعاقبة الجاني ومن يقف وراءه وعندي كامل الثقة في شخصكم الكريم ومحاربتكم لمثل هذه الأساليب المرفوضة شرعا وقانونا والضرب بيد من حديد على مرتكبها حتى يكون عبرة لكل من تسول له نفسه استخدام النفوذ أو أمن الدولة في أمور هي خارجة عن نطاق القانون والمهام الموكله لهذا الجهاز المحترم الذي يسهر على أمن المواطنين وإستقرارهم .

سيدي الرئيس :

قبل الختام أرجوا أن تؤخذ هذه الرسالة على محمل الجد وأنتم أهل لذلك فأنتم أهل الحل والعقد .. ولم يكن لي بد غير هذه الوسيلة ……

تقبلوا تحياتي سيادة الرئيس

المواطن الشيخ يحفظ أعليات

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.