نائبان ميتان في البرلمان الموريتاني الجديد

27 ديسمبر,2013

مقبرة

سيكون البرلمان الموريتاني الأول من نوعه في العالم يشارك فيه أحد الموتى في نقاشات تتعلق بالأحياء حيث سيضم بين أعضائه ولأول مرة في تاريخ العالم أحد الموتى الذين غادروا الحياة بوثائق وإفادات رسمية،

 

ووفق مصادر السراج فإن رجل أعمال موريتاني سبق أن استصدر شهادة وفاة للنجاة من بعض الديون المتراكمة عليه في الامارات العربية المتحدة استطاع الفوز بمقعد برلماني في اللائحة الوطنية.

وعمل الرجل المذكور تاجرا في الامارات العربية المتحدة، حيث حصل على قروض كبيرة قبل أن يغادر موريتانيا ويبعث بشهادة وفاته إلى البنك المقرض.

 

وسيتولى المرحوم الدفاع عن الأحياء الموريتانيين والنضال من أجل مصالحهم وفق ما تقدم به في حملته الانتخابية.

 

وترشح المرشح من أحد الأحزاب الصغيرة، بعد أن رفض الحزب الحاكم ترشيحه للنيابيات،

وعلق أحد الظرفاء الموريتانيين قائلا ” إن على النائب أن يتقدم بمشروع لحماية وترميم وصيانة المقابر في موريتانيا خصوصا أنها تعاني من الإهمال وسوء الرعاية، وبذلك سيكون قد تبنى قضية دائرته الانتخابية

رجل الاعمال الثاني ترشح أيضا هو الآخر عن لائحة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية حيث حصل على عضوية البرلمان في احدى اللوائح الجهوية، وسبق للرجل أن حصل قرضا ماليا ضخما في إحدى الدول الافريقية قبل ان يستصدر هو الاخر شهادة وفاة لكن البنك الدائن رفض الاعتراف بها

السراج