قاض يقدم شرحا للحكم الصادر في حق المسيئ ولد أمخيطير

15 نوفمبر,2017

كثير من الناس يظنون أن قضاة محكمة نواذيبو حكموا ببراءة المسيء وهم في الواقع لم يحكموا ببراءته وإنما باعتباره مرتدا ولكنهم درءوا عنه حد الردة بعد أن صرح بتوبته أمامهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ادرءوا الحدود بالشبهات ما استطعتم، والحكم موافق لمذهب بعض العلماء الذين هم أعرف بحق النبي صلى الله عليه وسلم منا جميعا بالقطع، كما أنه هو الذي أخذ به القانون الموريتاني الذي وضعه مجموعة من العلماء لا يمكن لأحد أن يزايد عليهم في الحرص على الشرع، وفِي فترة طبقت فيها الحدود ووضعت فيها مجموعة من القوانين مستلهمة من الشريعة الاسلامية، ولكن ليس بالضرورة أن تكون قد اقتصرت على مذهب واحد.
يمكن القول أنه ينبغي تعديل القانون لكي يتم وضع عقوبة تعزيرية مشددة في حال درء الحد عن المتهم، لان العقوبة الحالية لم تعد قادرة على ردع موجة الإلحاد التي يعاني منها العالم اليوم.
علينا أن نتقي الله سبحانه وتعالى في أعراض الناس ونعلم أن القضاة جزء من هذا المجتمع المسلم المحب لنبيه الكريم بالفطرة ولا نزايد عليهم.
إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب.

من صفحة القاضي/أني ولدمحفوظ قاضي معار لدولة قطر