الغيرة على القضاء،تدفع قاضي إلى الأخذ بزمام مبادرة رائعة (يستحق المشاهدة)

19 يناير,2018

انواكشوط(شبكة المراقب):أظهرت صور نشرها وكيل الجمهورية بالحوض الغربي القاضي/أحمدو بمب محمدو التحول الكبير والراقي الذي أصبحت عليه وكالة الجمهورية في الفترة الاخير وبجهود شخصية من الوكيل نفسه ،تفاصيل الموضوع كاملة لخصها السيد الوكيل في تدوينة نشرها على صفحته الشخصية بالفيسبوك مع أن الصور تتحدث عن نفسها:؛

“ذكرني ماكتبه زميلي القاضي هارون ولد إديقبي إبان رئاسته لمحكمة الميناء ما وجدت عليه محكمة العيون بعد تعييني وكيلا للجمهورية فيها.
وجدت محكمة العيون عبارة عن منزل مأجور ، وكأنه مهجور ، مكتب وكيل الجمهورية بالكاد لا يتسع لصنع الشاي ، حطام مكتب ، وشطايا كراسي ، وسيارة الخدمة يعتقد الناظر إليها أنها حطام حادث سير مروع، ومتوقفة عن الخدمة منذ شهور !!.
وبدافع الغيرة على القطاع طلبت مد يد المساعدة من الوزارة المعنية ،ولأن الوعود لاتصنع الفرق ، أخدت مبادرة شخصية كلفتني حوالي ثلاثة ملايين أوقية لكنني كسبت راحة النفس .
كنت أستحي من أن يكون أحد مكاتب الضبطية القضائية أحسن من مكتب الوكيل غيرة على القضاء .
كنت شبه متيقن من عدم حصولي على تعويض مادي لما تكلفته ، مع أن غيري حصل على التعويض الكبير مقابل الجهد القليل ،وأعلم أن من لم يجد التعويض المستحق ، لن يجد المكافأة الغائبة ،لكننا نتنفس هواء أرض جديرة بالتضحية ، ولو لم نجد حتى كلمة شكر رسمية .
إننا راحلون جميعا ، وسيبقى ما يمكث في الأرض، وينفع الناس .

هذا ما صنعناه للعدالة بمجهودنا الخاص لأننا نحب هذه الأرض .

في الصور المرفقة ستلاحظون الفرق

لا يتوفر نص بديل تلقائي.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏سيارة‏‏
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏سيارة‏‏