مرافعة وكيل الجمهورية في قضية قتل بشعة أبطالها سحرة ماليون(الحلقةالأخيرة)

أخر تحديث : الإثنين 19 فبراير 2018 - 8:29 مساءً
مرافعة وكيل الجمهورية في قضية قتل بشعة أبطالها سحرة ماليون(الحلقةالأخيرة)

الحلقة الأخيــــــــــــرة:

ثانيا : النصوص المعاقبة وطلبات النيابة العامة

تلك هي وقائع القضية المعروضة اليوم أما عدالتكم الموقرة وهي أفعال تمثل جريمة قتل الغيلة والمشاركة فيه وممارسة الشعوذة والدجل والتزوير وهي مجرمة ومعاقبة بالمواد : 272-273-274-278-279-53-54 و245-139-341 من القانون الجنائي الموريتاني، وتلك هي الأدلة التي تثبت بما لا يدع مجالا للشك تحقق الرابطة السببية بين الأفعال الجرمية التي قام بها المتهمون والجريمة التي حصلت على المجني عليه.

السيد الرئيس، السادة المساعدون، السادة المحلفون،

إن الجريمة التي نعرضها على عدالتكم اليوم جريمة تحالف جناتها مع الشيطان الرجيم واتخذوه وليا من دون الله {من يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا}.

جريمة فساد وإفساد في الأرض وسفك للدماء وحرابة وحرب على الله ورسوله، كارثة ومأساة فظيعة امتدت آثارها على الرأي العام المحلي والوطني فهزت مشاعره وزلزلت سكينته ولا يزال وقعها والحديث عنها حتى هذه اللحظة في كل بيت من بيوتات مدينة انواذيبو منذ أو وقعت يوم 26/07/2010 ياله من يوم، ما أفظعه ومن مشهد ما أقساه ضاقت به الأرض بما رحبت وزلزلت من هوله زلزالها.

جريمة بدأت بسبق إصرار وترصد وعزم معقود ونية مبيتة ضد المجني عليه، أعد الجناة لها العدة ورسموا لها الخطة وبتأن وروية وقساوة متناهية ارتكبوها بأبشع سناريوهات الأساليب الجنائية، ترك أحدهم مسرح الجريمة بعد وقوعها واختفى عن الأنظار أسبوعا وسكت اثنان مدة إحدى وعشرون شهرا خلف القضبان وظل الباقون يرتعون ويمرحون : {ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين}.

إني أستشعر روح المجني عليه الطاهرة تدخل قاعتكم تنشد عدالتكم في إطفاء دموع أرملة ويتامى وحرقة أقارب وأصدقاء وجيران بالعقاب العادل الذي شرعه الله ورسوله ونحن نطلب منكم باسمهم وباسم المجتمع المروع في سربه الذي منحنا القانون شرف تمثيله أمام عدالتكم الموقرة ما يلي :

1ـ الحكم بالاعدام ضد كل من:

  • امبي جارا
  • داوودا جاكيتى
  • يايا سيسى
  • يايا كوليبالي
  • آدما سنغارى
  1. الحكم بثلاث سنوات وغرامة ثلاثمائة ألف أوقية والحرمان من الحقوق الوطنية لمدة خمس سنوات ضد عالي ولد أمبارك.
  2. الحكم ببراءة كل من :
  • صيدو تانجا
  • صونوكوجو
  • عثمان كيتا
  1. مصادرة النقود المستحصلة من الجريمة والكتب الدينية وإتلاف كافة المحجوزات المرتبطة بالشعوذة وبيع المسكرات.

{وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون} – {وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون}.

انواذيبو يوم : 04/07/2012

وكيل الجمهورية لدى محكمة ولاية انواذيبو

أحمد ولد إسلم ولد عبد القادر

شبكة المراقب تتقدم بجزيل شكرها للقاضي المتميز نائب المدعي العام لدي المحكمة العليا القاضي/أحمد ولد اسلم الذي سمح لنا بنشر هذه المرافعة القيمة.

ملاحظة: المتهم الرئيسي المجرم داوودا جاكيتا مات في سجن بيئر ام أكرين

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.