الي رئيس المجلس الأعلي للقضاء فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبدالعزيز

أخر تحديث : الخميس 17 مايو 2018 - 12:03 صباحًا
الي رئيس المجلس الأعلي للقضاء فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبدالعزيز
الموضوع : رسالة مفتوحة تظلم والتماس موجه من مجموعة أهل محمد ولد
مولاي/ الطرف المدني/ للملف :139/2015 كيفة

بسم الله الرحمن الرحيم.

ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولايجرمنكم شنآن قوم أن لا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوي

واتقوا فتنة لاتصيبن الذين ظلموامنكم خاصة وأعلموا أن الله شديد العقاب

ولاتحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار.

   صدق الله العظيم

صاحب الفخامة رئيس الجمهورية و بوصفكم رئيس المجلس الأعلي للقضاء بعد ما يليق بفخامتكم من الإحترام والتقدير نتقدم بالتظلم التالي والمنوه بالرسالة ومرفقاتها رقم:0347 بتاريخ 25/01/2018   و بإسم مجموعة اهل محمد ولد مولاي ومن ورائهم ورثة المرحوم الضابط الشهيد القاسم ولد مولاي أحمد رحمه الله و ممثلين للطرف المدني لملف النيابة رقم: 139/2015 محكمة كيفة وحيث من المنتظر

أن يلتئم مجلسكم الميمون علي أبواب شهر رمضان المبارك شهر القرآن  الصبر  والإيمان مباركين و مهنئين للجميع بقدوم شهر الطاعات وبهذه المناسبة ومن خلال مجلسكم الموقر نزف التبريكات والتهانئ إلي الأسرة القضائية الموقرة قضاة وأعوان قضاء كل بإسمه ووسمه ولقبه آملين ومؤملين العدل والإنصاف  مذكرين  برسالة أمير المؤمنين عمر ابن الخطاب إلي ابي موسي الأشعري رضي الله عنهما وكذا وصية حسن البصري لعمر ابن عبد العزيز رضي الله عنهما والذي يقول في خاتمتها ….ويل ثم ويل لقاضي الأرض من قاضي السماء . فلا معقب لحكمه فاتقوا دعوة المظلوم

فخامة الرئيس إن التطورات المتسارعة والخطيرة جدا في الملف ٱنف الذكر حيث تمت محاولة تبييض سجن كيفة من الجناة بأوامر وقرارات ظالمة من فضيلة قاضي أمرج المعين للتحقيق والمعزول أصلا عن الملف بالقرار رقم : 272/2017 عن المحكمة العليا مع إهانته لمجموعتنا وذلك بتوزيع الإتهامات والإستدعاءات علي مجموعتنا نساء شيوخا وشباب وأوامر القبض علي مسافرينا ….لقد طفح الكيل يا فخامة الرئيس فلا بد لمسلسل الظلم والإستهداف أن يتوقف إذ نتمسك بحقوقنا في القصاص من جميع الجناة دون إستثناء  إضفاء للسكينة والأمن وخدمة للعدل والانصاف وللسير الحسن للعدالة دون تغيير مراكز الأطراف في هذه القضية الجنائية التي أخذت الكثير من الوقت وذلك بفعل فاعل الي أن وصل الأمر بالإفراج عن بقية الجناة المتلبسين بالجريمة النكراء والفاعلين الرئيسيين فلولا تصدي النيابة التي واكبت جميع مراحل التحقيق لكانت المآلات وخيمة وصعبة التدارك  وكما نتمسك بمطالبنا الواردة في الرسالة المفتوحة آنفة الذكر الموجهة  إلي بريدكم لكيلا تحجب عنكم الحقائق التي يعرفها القاصي والداني دون تسييس لملفنا ولا مزايدة .

 صاحب الفخامة نهيب بكم وبمجلس قضائنا الشامخ  أن تلبوا مطالبنا التي لا تحتمل التأخير وذلك بتوجيهاتكم السامية لمعالي وزير العدل بوضع مسطرة ملفنا علي السكة الصحيحة كما نضم أصواتنا الي الأصوات المعبر عنها: أغلبية ومعارضة محاورة من برلمانيين وكوادر الحزب الحاكم من منتخبين وأصحاب الرأي بإقالة الوزير الأول لما تسبب فيه من الصراعات الضيقة وخاصة قضيتنا الشائكة والحساسة والتي تنذر بالإنفجار وعدم الإستقرار في أية لحظة ولأن تدخله كان السبب في الفتنة ونتائجها.

 صاحب الفخامة للعبور بالجمهورية الثالثة إلي بر الأمان والإستقرار لا بد أن تنصفوا المظلومين لنيل حقوقهم غير ناقصة وتؤازروا شعبكم العزيز بوضعكم الرجل المناسب والمؤتمن  في المكان المناسب خدمة للتنمية والعدل فلا تنمية بدون إستقرار ولا عدل دون انصاف لأصحاب الحقوق.

 يا فخامة الرئيس  رئيس المجلس الأعلي للقضاء في انتظار قراراتكم التي سيكون لها ما بعدها من غد إن شاء الله مشرق ومبشر بالقطيعة التامة مع تلك المسلكيات التي وضعت جميع الرسميين  في الحرج وخاصة قطاع العدل الحساس ترغيبا وترهيبا.

أعضاء المجلس الموقرين ومن خلالكم رئيس المجلس الأعلي للقضاء رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز بإسم الورثة المنوه عنهم أعلاه والذين من بينهم أولياء الدم القصر نلتمس :

 1.

وضع الرجل المناسب في المكان المناسب لتتم المحاكمة العادلة طبقا للوقائع طي الملف حيث نطالب بالقصاص وتطبيق شرع الله علي أرض الله دون تأخير إضفاء للسكينة والنظام العام .

2.

 القبض علي بقية الجناة وعلي رأسهم محمد ولد دايه ولد مولاي العقل المدبر وجميع شركائه حيث أن جريمة القتل لا تتقادم لاسيما قد فتحت دعوي ضد المعني للملف رقم:139/2015  وحيث كان أصلا من أصحاب السوابق في الملف رقم النيابة :991 /92 وفي جريمة القتل غيلة .

3.

تشرفونا وتؤازرونا بلقاء خاص لكشف المستور ولأن الأمور لا تحتمل التأخير فقراراتكم في الإنصاف والعدل للمظلومين أمل الجميع وسوف يكون لها مابعدها.

لايضيع حق وراءه مطالب والحق يعلو ولا يعلا عليه فلا يمكن السكوت علي الظلم ولأن الشهيد أبي الضيم وقدرنا علي دربه سائرين وبذلك قد بلغنا اللهم فاشهد وليبلغ الحاضر الغائب وحسبنا الله ونعم الوكيل.

عن مجموعة اهل محمد ولد مولاي

(الطرف المدني)

هاتف :26381617

كرو بتاريخ:14/05/2018

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.