بعض تأويل أحلام الظهيرة / محمد المختار ولد تديه

أخر تحديث : الأحد 22 يوليو 2018 - 12:10 مساءً
بعض تأويل أحلام الظهيرة / محمد المختار ولد تديه

يقول أهل العِلم إن من الرؤى ما هو من ألاعيب الشيطان و وساوسه ،  فيلعب الشيطان بالرجل حتى يريه في المنام أو اليقظة  مالا يصِح عقلا أو ما لا يجوز شرعا .

(رأيتُ كأن رأسي قُطِع فتَدَحْرَج فتبعتُه) ، كانت من ألاعيب الشيطان لأنها خالفت مقتضى العقل .

و يتوسع أهل العلم  في ذالك فيؤكدون أيضا أن من الرؤى ما هو ناتج عن الطبائع و الأمزجة فيقولون :

إن المرء إذا نام جائعا  يرى غالبا في مناماته كأنه يأكل الطعام أو يدْعَي إلى وليمة شهية ، و كذالك من نام على عطش قد يجد في منامه الأمطار و الغدران و جداول المياه ….

و العطش و الجوع أيها السادة لا يكونان إلى الطعام و الشراب فحسب.. ، بل قد يكونان أيضا إلى السلطة و المُلك والجاه و المجد ….. ، إذ قد تَرى الجهةُ السياسية أو الحزب المتوثب للقيادة  نفسَه ذات ظهيرة وهو يقود بلدا و يسوس شعبا مثَلاََ ، فيستيقظ من إغفاءته القصيرة فيجد أن الأمر دونه خرط القتاد و بينه و بين الحقيقة سنوات ضوئية .

عندها يكون طائفُهُ من قبيل أضعاث الأحلام من جهتين :

جِهة الهَوى أولا :

لأن نفسه تاقتْ ردحا من الزمن إلى الكرسي و لا تزال تزداد شوقا إليه وهو يزداد منها بعدا :

كالظل لا تدركه مُتبِعا
فإذا وليت عنه …….

و ثانيا :

من جهة تمني ما يخالف مقتضى العقل و المنطق ، فلا أصوات الشعب تسعفه و لا الخطاب يفيده ..، وكيف وقد قيض الله للأمة رجلا قويا سار بها نحو الأمان .

صح النوم .

الربيع / المدير الناشر : محمد المختار ولد تديه

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.