السيدة الفاضلة فاطمة بنت با أحمد فى ذمة الله

أخر تحديث : الأحد 2 ديسمبر 2018 - 5:08 مساءً
السيدة الفاضلة فاطمة بنت با أحمد فى ذمة الله

/توفيت صباح اليوم الأحد ،السيدة الفاضلة الخلوقة المنفقة ، فاطمة بنت با أحمد ،و هي حرم أحمد ولد سيد أحمد ولد الطايع ،و لها عدة أبناء .
توفيت فى اسبانيا، بعد معاناة مع المرض ،عن عمر يقارب الخمس و الستون سنة .
لله ما أخذ و له ما أعطى ،و كل شيئ عنده بأجل مسمى .إنا لله و إنا إليه راجعون .
تعازينا للسيد الفاضل المحترم، أحمد ولد الطايع ،و لكافة أفراد الأسرة المصابة .
راجين من الله أن يدخلها الفردوس الأعلى من الجنة ،و يجعلها ممن قال فيهم المولى جل شأنه”وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا “صدق الله العظيم .
عرفتها ربوع أطار و كيفه و نواكشوط ،خلوقة منفقة ملتزمة مسالمة ،و لطالما حجت و اعتمرت، و شهد لها من يعرفها بالشوق العميق لبلاد الحرمين ،و لكن هكذا الدنيا، مجرد مرور، و فرصة للتزود ،للدار الآخرة .
اللهم ارحمها و تجاوز عنها و أكرم نزلها .و أرزق أهلها جميعا الصبر و السلوان .

عبدالفتاح اعبيدن

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.