مبعد صحراوي يعلق اعتصامه في نواكشوط.. ويقبل اللجوء إلى فنلندا بشروط

14 أكتوبر,2013

sidi mawlood

علق المبعد الصحراوي إلى موريتانيا مصطفى سلمى ولد سيدي مولود اعتصامه أمام مكتب مفوضية غوث اللاجئين في نواكشوط، إلى غاية نهاية شهر أكتوبر الجاري في انتظار رد المفوضية على شروطه لقبول الترحيل إلى

فنلندا كلاجئ سياسي.

وبعد أن تعهدت ممثلية المفوضية الأممية بنقل شرطه المتعلق ياصطحاب عائلته التي لا تزال في مخيمات لجوء الصحراويين في تيندوف بالجزائر إلى مكتبها في جنيف، اشترط قبول الترحيل بالحصول على جواز سفر يمكنه من مغادرة فنلندا في حالة عدم الوفاء بإحضار العائلة.

وأوضح ولد سيدي مولود؛ في بيان توصلت به السفير، أنه لن يكرر التجربة السابقة، حيث “قبلت اللجوء مؤقتا في موريتانيا قبل ثلاث سنوات بوعود أن وضعيتي ستسوى قريبا، وأن عائلتي ستلتحق بي في موريتانيا”، مشيرا إلى أن تلك الوعود لم يتحقق منها أي شيء، وبقيت محتجزا في موريتانيا لا أستطيع الخروج منها لأي مكان بسبب عدم حصولي على جواز سفر”؛ بحسب تعبير البيان.