محامون:موريتانيا بحاجة الى أبنائها لإنتشالها من المستقبل المظلم

أخر تحديث : السبت 12 يناير 2019 - 2:11 مساءً
محامون:موريتانيا  بحاجة الى أبنائها لإنتشالها من المستقبل المظلم

انواكشوط(شبكة المراقب):ضمن مساعيهم الجادة للمساهمة قدر الامكان في اصلاح ماأفسده الآخرون في حق هذا الوطن الذي كاد قطاره أن ينحرف عن سكته،ناشد تيار محامون وطنيون من أجل التغيير أبناء الوطن كافة الى ضرورة التحرك من أجل انتشال البلد من المصير غير المحسوب العواقب الذي يتربص به ،

جاء ذالك في بيان وزعوه اليوم حاولوا من خلاله وضع الأصبع على مكمن الداء سبيلا الى تحديد الدواء:

البيان

تناشد موريتانيا في ابنائها البررة ضمائرهم اليقظة وحزمهم القوي في اعقاب انتهاء مامورية السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيزالثانية والاحتمال القوي علي ان لا يغير الدستورالوطني للسماح له بماموريةثالثة،وفيالوقت الذيتعيش فيه موريتانيا ازمات اقتصادية واجتماعية وسياسية حادة ولايلوح فيه في الافق الوطني بديل للرئيس الحالي يتحلي  بمعايير القيادة والحكامة الرشيدة كما وصفها، الشاعر الجاهلي من قبيلة اياد العربية في رسلة سرية الي العرب جميعا تلكم الرسالة التي سقطت في يد كسرا الذي قطع لسان صاحبها، وكان هذا الشاعرقد علم من خلال علاقته  الحميمة بكسرا ملكالفرس ان هذا الاخير سيغزومملكة النعمان ابن المنذر وكل القبائل العربية المنضوية تحت حكمها بعد ان رفض النعمان ابن المنذرخطبة كسرا لابنته الوحيدة والتي قادت الحرب علي خطيبها المرفوض بعد ان قتل ابيها سحقا تحت اقدام الفيلة وانتصرت عليه :

ياقوملاتأمنوا ان كنتموا غيرا    علي نسائكمو كسري وماجمعا

هو الفناء الذي يجتث اصلكم     فمن رآي رايه منكم ومن سمعا

قوموا قياما علي امشاط أرجلكم   ثم افزعوا قد ينال الامن من فزعا

وقلدوا امركم لله دركم             رحب الذراع بامر الحرب مطلعا

لامترفا ان رخي العيش ساعده    ولا اذا عض مكروه به خشعا

لايطعم النوم الا ريث يبعثه       هم يكاد شباه يفصم الضلعا

ما انفك يحلب هذا الدهر اشطره   يكون متبعا طورا ومتبعا

وليس يشغله مال يجمعه          عنكم ولا ولد يبغي له الرفعا

فان موريتانيا تحار فيما سيؤول اليه  امرها السياسي ولذلك فهي تناشد في ابنائها وبناتها كبارا وصغارا جنودا ومدنيين الضمير الحي والعقل المتبصروالاحساس الوطني العميق بالمستقبل  ان يحرصوا كل الحرص وبعيدا عن الولاءات الدنيئة المتخلفة مثل القبلية والجهوية والعصبية والمحسوبية ،علي مصالح ابناء موريتانيا وبناتها جميعا كما يحرصون علي انفسهم وذويهم وان يعلم الجميع بدون استثناء علي ان مصالحهم ومستقبلهم لاتضمنها الاموال ولا الجاه ولاالقوة وانما يضمنها بناء موريتانيا سياسيا بالمعني الحديث أي ديمقراطية وحرة ومزدهرة اقتصاديا وعسكريا وتحترم التخصصات بحيث يعين العسكري في مجاله والطبيب في مجاله والمحامي في مجال العدالة..الخلانهلااحد يشك في ان مواجهة بالذخيرة الحية بين مجموعة من الاطباء وكتيبة حربية اوبين محامين وهذه الاخير ستكسبها الكتيبة الحربية كما ان احتمال نجاح طبيب جراح في عملية جراحية اهون بكثير من نجاح خبير عسكري في مجال المدفعية فيها، والحقيقة ان السيد الرئيس محمد ولد عبد العزيز مسؤول الآن وحده مسؤولية تاريخية امام الشعب الموريتاني  وامام العالم كله عن اعطاء موريتانيا وجها ديمقراطيا ناصعا وذلك اذا ما احتر م دستور بلاده لابعدم ترشحه شخصيا وكفي ولكن بعدم اختياره لمرشح يخلفه كذلك ،او اعطائها وجها مشوها تشويها لايمكن تجميله مهما مكيجتهسياسياولاشك ان خروجه أي السيد الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز من الباب الواسع وهو عزيز مكرم الشيئ الذي نتمناه له افضل بكثير من ان يحذو حذو الرؤساء العرب من تشبثهم بالسلطة حتي النهاية.

محامون وطنيون من اجل التغيير

وعنهم ذ/ ن محمدولداطفيل

محمد ولد سيد محمد (كوف)ولد الشيخ المصطف العربي

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.