لعيون : الجامعة الإسلامية تحجب المنح عن جزء كبير من طلابها و احتجاجات للمطالبة بتسوية القضية

أخر تحديث : الأحد 14 أبريل 2019 - 7:34 مساءً
لعيون : الجامعة الإسلامية تحجب المنح عن جزء كبير من طلابها و احتجاجات للمطالبة بتسوية القضية

قالت مصادر لشبكة الربيع إن الجامعة الإسلامية في لعيون امتنعت عن صرف المنح أو المساعدات الإجتماعية لجزء كبير من طلابها أياما قبل اختتام العام الجامعي الحالي .

و تقول مصادر شبكة الربيع إن الجهة المكلفة بصرف المساعدات الإجتماعية (المنح) حضرت إلى مدينة لعيون يوم الخميس الماضي و شرعت بالفعل في صرف منح البعض إلا أن مجموعات معتبرة من الطلاب خصوصا في السنوات المشتركة (جذع مشترك) و كليتي اللغة العربية و أصول الدين بكاملها و بعض الأقسام في كليات أخرى امتنعت الجهة المعنية عن صرف منحهم و أغلبهم من الفتيات .

و يتخوف طلاب الجامعة الإسلامية في لعيون من أن تختفي منحهم أو (المساعدات الإجتماعية) نهائيا خصوصا أن اختتام العام الجامعي على الأبواب .

و نظم طلاب الجامعة صباح اليوم الأحد و خلال الأيام الماضية وقفات احتجاجية داخل الجامعة للمطالبة بصرف منحهم .

و قد صرح طلاب لشبكة الربيع بأن المشكلة سببها أصلا خطأ ارتكبته الجامعة حيث صرفت مساعدات إجتماعية (منح) لمعلمين مكتتبين في ENI في بداية العام في مخالفة صارخة للقانون على حد قولهم قولهم ، غير أن رئاسة الجامعة أدركت الخطأ متأخرة و تحاول الآن إصلاحه عبر حجب المساعدات الإجتماعية عن المعلمين و عن غيرهم حسب تعبير أحد الطلاب .

شبكة الربيع اتصلت بمسؤول كبير في الجامعة الإسلامية في لعيون فبين أن المنح القانونية لم تتخلف منها ولا منحة واحدة وهي موجودة عند (موريبوست) .

و بخصوص المعلمين الذين تقاضوا في السابق مساعدات اجتماعية قال المسؤول إن الجامعة قطعت منحة أولئك الذين اكتشفت حالاتهم ثبتت لديها و أن المساعدات الإجتماعية تمنح حسب إمكانيات الجامعة المالية المتاحة .

شبكة الربيع

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة شبكة المراقب الإخبارية الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.