احمين أعمر….خفايا وخبايا

20 أكتوبر,2013

file_53774

يسكنه الطموح والتحدي، يحركه من مكان إلى مكان، من قمة شامخة إلى أخرى أعلى وأبرك وأنفع، وإن حسبها الناس ضررا، فهو لوطنيته ويمن عطائه وسخائه محفوظ من حساد وجهال يتزايدون يوما بعد يوم، حرصا على إيقاف تيار نجاحه الجارف وقبوله الاجتماعي المثير، عند سكان مقاطعة أوجفت وولاية آدرار على وجه العموم، والكثير من ربوع الوطن الغالي.

.

إنه رمز وطني رغم الجدل والحسد الطبيعي في البشر جميعا، حتى لو نالهم الوحي أحيانا “اقرأ سورة يوسف وقصة أبني آدم” وكلنا من أبناء آدم.

وكما قال المثل العربي “من السهل الممتنع الموجز، لا نجاة من الموت ولا سلامة من الخلق.

وإذا كانت النفوس كبارا

تعبت في مرادها الأجسام

وفي وجه آخر يقول المتنبي مدحا لأبي فراس الحمداني سيف الدولة الحمدانية والذائد عنها، إلى أن وقع في الأسر:

على قدر أهل العزم تأتي العزائم

وتأتي على قدر الكرام المكارم

وتكبر في عين الصغير صغارها

وتصغر في عين العظيم العظائم

سبحان الله، حين تسافر معه إلى ساحة معاناة المواطنين، تحس كأن الرجل نودي إلى بيته الخاص، وقد هدد باندلاع النيران من كل حدب وصوب.

أجل، حينما انتشرت حمى الوادي المتصدع في عموم المقاطعة (أوجفت) وجلب الصور الحية المسجلة لوحده، مؤكدا تصاعد الخطر واستفحاله، دعاني لمشاهدة الصور فوافقت على الفور على السفر إلى الميدان الواسع، عموم مقاطعة أوجفت تقريبا، للإطلاع ميدانيا والمساهمة في نقل فداحة التحدي إلى قلوب آلاف المشاهدين والقراء والمتابعين، وكان الوقت شتاء، ورغم صعوبة الرحلة، التضاريس، والجو البارد القارص، واحتمال العدوى، كانت رحلة ربانية تفوح منها رائحة القبول عند الله وهذا هو الأهم.

فنحن لم نسافر إلا للتعاون مع الضحايا من ذوينا وغيرهم، وكانت تنمرورت ولمصيدي وأمز ماز واجبيتن والموسع، وغيرها، من أبرز نقاط انتشار الوباء والجولة الميدانية.

لقد تركت تلك اللحظات المحزنة في عمق روحي، أن الرجال بغض عن مقاصدهم، طبقات شتى، وبغض النظر عن خلفياتهم الدينية والسياسية.

فمنهم من يعمل لنفسه (ولد حد ألا حد راصو دور يقلبو)، ومنهم من يعمل للناس بشكل أوسع، وربما ابتغاء لوجه الله، وهؤلاء قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم: “والله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه”.

لقد خاطبت في تلك السفرة الميمونة، أخي احمين أعمر العمدة الحالي، والنائب والعمدة المرتقب، قائلا: “حذار من العمل من أجل الناس، وإنما تعبدا لله، ومقصدا خالصا لوجهه الكريم عبر خدمتهم”.

فرد علي، المعاملة مع الله فحسب.

أحسبه كذلك ولا أزكي على الله أحدا.

عندما أستشهد المجاهد الشجاع المثير للجدل، هو الآخر أسامة بن لادن، نادي باسم عمدة أوجفت، مستعدا لاستقبال ما بقي من جسد الشهيد التاريخي، ودفنه في ثرى أوجفت (راجع قوقل، بيان باسم ولد احمين أعمر عمدة أوجفت، يدع فيه لدفن أسامة بن لادن في أوجفت، ستجد في هذا البيان الشاهد المفحم).

إنه أشجع عمدة عرفته موريتانيا، وربما العالم فبن لادن مرفوض أمريكيا وأوروبيا وعالميا، ولا يقدم  على طلب دفنه في أرضه، إلا أصحاب عزيمة، مهما كانتد طبيعة الموقف، مما فعل الشهيد بن لادن في حياته، أو نسب إليه إجماعا في إعلام الأعداء والخصوم والمناصرين على وجه السواء.

ثم سافر ولد احمين أعمر، والقصة طويلة، وفيها ما فيها من تيسر الأمر، والسلامة من الخطر.

ولمن أراد التفصيل، فليرجع إلى العمدة ورفيقه في تلك الرحلة التضامنية، ببود ولد الخراشي، حين سافرا إلى بوركينا فاسو لاستنقاذ مواطن موريتاني من السجن، بتهمة بيع سيارة مطلوبة عند الانتربول، رغم أن مستوردها الأول شخص آخر من جنسيته عربية لا نريد ذكرها لحساسية السياق.

وفي النهاية تمت عملية فك الأسر بسرعة ودهاء ونجاح، رغم تعرض ولد احمين أعمر للخطر في تلك الرحلة المخيفة في أدغال بوركينافاسو الوثنية، المختلطة الأديان، ذات الصرامة النسبية في تطبيق القانون، وشيء من العدل، رغم الانفلات الأمني في الكثير من مدنها، لكثرة السكان ومصاعب العيش وضعف الوازع الديني والأخلاقي (حذار من السفر إلى بوركينا فاسو دون دليل وبعد الاستخارة).

ثم استنفذ البحارة الموريتانيين، وقصتهم معروفة من الأسر، الذين سجنوا في البحر، في المنطقة الصحراوية المحاذية لنا من جهة نواذيبو، والذين منعوا الماء الشروب، طيلة عدة أيام أسرهم الذي زاد على الأشهر، فاضطروا لغلي ماء المحيط الأطلسي، للحصول على ماء صالح نسبيا للشرب، ومالح وضار بامتياز.

وفي النهاية فك أسرهم.

يقال –بضم الياء- أن ولد احمين أعمر، فعل هذا وذاك للمال أو الظهور, أولا أيكم لم يأخذ أجره  على صلاته في جوف الليل أو أغلبكم على الأصح، ثم أيكم شق عن صدر الرجل، أما كان من الأولى والأقرب لحسن الظن المأمور به شرعا، والتنويه بمثل هذه الأعمال الاجتماعية الصعبة المعقدة، بغض النظر عن تعسف التأويل والمصادرة المجانية كما أنني لم أعرض هذه القصص الرمزية الواقعية في وجه الحملة لغرض انتخابي، فهذا ليس هو المقصود بصراحة.

وإنما الغرض، إنقاذ بعض أهل أوجفت وهم الأقل، ممن لا يدركون أهمية هذا الرجل، أو لهم معه سجالات، سواء من  القاعدة الشعبية أو النخبة الأوجفتية اصطلاحا محل جدل، قبل فوات الأوان، فنحن في أطار نغبطكم لهذا العمدة، الذي رشح نفسه أيضا للنيابيات، لأنه يخدمكم جميعا بقاءه في مسرح الشأن العام مرفوع الرأس، ويفضلكم على أخواله (أمه هند بنت سيدي بابه من مدينة أطار)، الذين يتعبون فقط من أجل أن يبقى ذخرا لكم وللوطن برمته.

أعذروني، فقد تعبت من السفر الطويل حقائبي.

لقد جئت للتو من عاصمة الولاية (أطار) وأنا متعب مرهق، لا أملك الصبر على كثرة مجاورة القرطاس والقلم، فإلى الحلقة الثانية، قريبا والمشوقة جدا، من سلسلة مقالات: “أحمين أعمر….خفايا وخبايا   الزمان