تقرير طبي يكشف أن جميع العاملين بتازيازت مصابون بأمراض خبيثة

26 أكتوبر,2013

wa11

كشف تقرير خطير أعده طبيب موريتاني عن مدى خطورة المواد التي تستخدمها شركة ” كينروس” العاملة بمنطقة تازيازت على حياة

العاملين بها والمقيمين بالمناطق المجاورة لها.

وقد كشف التقرير الطبي المروع بعد أن تم تشخيص عينات من دماء العاملين بشركة ” كينروس” أن

جميع العاملين بالشركة والمقيمين بالمنطقة التي تعمل بها إما مصابون بأمراض خبيثة وقاتلة أو مشروع مصابين بها، مؤكدا أن المواد الكيمياوية الخطيرة التي تستخدمها الشركة لاستخراج الذهب هي مواد قاتلة ولا تستخدم حسب المعايير المتفق عليها دوليا، فشركة كينروس تضع مخلفات السيانيد القاتل بحفر أعدتها له وهو ما يعني امتصاص التربة له وبالتالي تسربه إلى باطن الأرض وسهولة تسربه داخل المياه الجوفية التي هي مصدر شرب غالبية سكان المنطقة.
يذكر أن مصادر خاصة جدا ذكرت أن التقرير الطبي تم الالتفاف عليه بواسطة رشوة معتبرة قدمتها شركة كينروس لبعض العاملين بوزارة الصحة و تؤكد جميع التقارير الصحفية الدولية خبرة المؤسسة في تقديم الرشا وابتزاز الأنظمة.

مبادرة” اطردوا كينروس.. لا للقتل والنهب” كشفت بواسطة مصادر خاصة أحد الموردين للمواد القاتلة لصالح المؤسسة الإجرامية، وهو السيد عالي ولد الدولة مالك مؤسسة ترانزيت، وتطالبه المبادرة بالكف عن الارتزاق على حساب أرواح الأبرياء وتذكره بأن التاريخ لا يرحم، وتهدده برفع دعوى قضائية ضده إذا لزم الأمر.

كما تطالب كافة الفاعلين السياسيين والطبيين والمنظمات غير الحكومية بالتكاتف معها للعمل على طرد هؤلاء القتلة امن خلال سلسلة احتجاجات ستنظمها خلال الأسابيع المقبلة لتسليط الضوء على مدى التهاون الرسمي مع قضية بهذا الحجم من شأنها أن تبيد شعبا بأكمله.