أحد إنقلابيي “يغرف”يعلق على التصريح الاخير للزعيم المخلوع

20 أغسطس,2015

jeh

انواكشوط(شبكة المراقب):بعد المغالطات التي حيكت ضد المسار الجديد لقبيلة أولاد اكشار والذي أنتهي بتنصيب الزعيم و الرمز الوطني  فياه ولد المعيوف ، فان التلاعب الذي حدث عبر وسائل اعلام محلية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي  وتضليل الرأي العام وأستنفار السلطات الامنية حول ما جرى ، فان حكمة ونضج ومسؤولية القائمين علي هذا الحدث الهام  لبرهان ساطع علي  أن هذا الحراك  الاجتماعي الموقر ان دل علي شئء انما يدل علي مسؤولية وتماسك  المجموعة فيما بينها ، وللتحدث عن الموضوع أكثر أتصلت “حرية ميديا ” أحد رواد هذا المسار السيد أجيه ولد أكليب. السيد اجيه لتقريب الصورة أكثر حول تنصيب الزعيم فياه حبذا لو حدثتم القارئء الكريم عن ماجرى في ذالك اليوم؟ جواب : كماتعلمون بدأ المشوار يوم 06 يناير 2015 ولم ينطلق من فراغ  إنما هو نتيجة انسداد وأزمة توجه دامت أكثر من عشرين سنة عانت فيه القبيلة من التشتت والتشرذم أجبرتها علي تبني نظاما جديدا يعيد لها مكانتها في ادرار وعلي الصعيد الوطني . حيث أنتدبت مجموعة من خيرت أطر القبيلة بالتشاور مع جميع ” أفخاظ” القبيلة وعلي الصعيد الوطني تمخض عنها انشاء ميثاق اجتماعي وهيئة تأسيسية ومكتب تنفيذي يدير شؤون المجموعة مع التنسيق مع الشيخ التقليدي الجديد فياه ولد المعيوف الشيء الذي رفضه الشيخ السابق طيلة العقود الماضية . السيد أجيه أليس ماتقولون فيه تناقضا مع تصريحات الشيخ ” السابق”  للقبيلة كما تودون أن تسمونه، ردا علي سؤالكم فان الخرجة الاعلامية الاخيرة للشيخ السابق محمد الغالي ولد المعيوف، تخللتها بعض الملاخظات التي نود إبرازها لإنارة الرأي العام علي حيثيات القضية بأكملها كما أشكركم على إثارة الموضوع ، أولا :  فإننا نريد من الشيخ السابق توضيحا في التداخل الذي وقع فيه من خلال خلط الأوراق بين صلاحيات  الإمارة و الزعامة التقليدية، حيث  أصبح كل منهم يلعب دور الاخر ثانيا : يزعم الشيخ السابق ان الزعامة ترجع الي عائلة لحزام ولدالمعيوف وهو يدرك أكثر من أي احد والتاريخ يشهد علي ذالك ان الفترة ماقبل الاستعمار وبعد وفاة البطل لحزام ولد المعيوف كان  فياه ولد العيوف جد الشيخ التقليدي الجديد فياه الذي  يحمل أسمه هو الزعيم الفعلي لقبيلة أولاد اكشار هذا من ناحية التناوب علي زعامة القبيلة ثالثا: هنا أود أن أبين للرأي العام ان لحزام ولد المعيوف وفياه ولد المعيوف هما أبني سيدي ولد المعيوف مما يقطع الشك باليقين ان لافرق بين الاخوين اللذين ينتميان الي نفس الاسرة  ، وان كان لحزام بطلا في زمنه فان العقيد فياه ولد لبات والمعيوف هو الاخربطلا في زمنه (حرب الصحراء) رابعا :  الشيخ السابق أعتمد النصوص القانونية (المادة رقم 073) التي تنص علي ان الزعيم التقليدي اذا توفي لايستبدل ولا يرثها غيره كما قال فبحكم هذا الكلام (فهو فاقد الشرعية) ، أما فياه الزعيم الجديد فقد أنتخب بطريقة  ديمقراطية لأول مرة في تاريخ القبائل الموريتانية وهذا لايتنافى والقانون الموريتاني خامسا : ادعاء  مشاورات سرية  مع وزير الداخلية وعرضها علي الرأي العام لا يمت الي المسؤولية بصلة وأقحام الدولة في الشؤون القبلية انما يدخل في صميم حرص الدولة على امن وطمأنينة المواطنين بعد شحنها وأستنفرها بالإشاعات المغرضة والكاذبة . سادسا : ان الشيخ التقليدي  السابق انما هو واجهة سياسية بحتة ، فالشيخ السابق الفعلي هو سيدي ولد المعيوف  الذي يحرك الامور من (وراء الكواليس) سؤال : ماذا عن الخطوة الموالية التي تنوون القيام بها بعد تنصيب الشيخ التقليدي الجديد فياه ولد المعيوف؟ أبتسامة بعد رجوع الامور الي مجاراها الطبيعي (الين كل حفرة شربت ماه)، البرنامج يتلخص في أربعة نقاط أساسية هي 1- استرجاع مكانة القبيلة في ادرار وعلي الصعيد الوطني 2- ترسيخ وتوطيد العلاقات مع المجموعات التقليدية والاجتماعية والسياسية 3- تطوير وتفعيل النظام الجديد لتسيير شؤون القبيلة بشكل عام 4- ندعو الشيخ السابق محمد الغالي ولد المعيوف والجماعة القليلة التي تدور حول الرجوع الي جادة الصواب وتقديم المصلحة العامة علي المصلحة الخاصة و الباب مفتوح للتصالح . سؤال : البعض يعتبر أنكم نجحتم في مهمتكم فما هو إحساسكم بعد التنصيب؟ جواب : كما تعلمون المسار بدأ يوم 06 يناير 2015 في جمعية عامة للقبيلة وجرت العادة ان كل حراك يبدؤ في هذا التاريخ يكتب له النجاح باذن لله. – f