حادثة اعتداء احد أدعياء الصحافة على رئيس مصلحة لشركة المياه (صورة الضحية)

هكذا ويأخذ ادعياء الصحافة لونا جديدا من التمرد على مهنة المتاعب والأقلام الحرة ليلوثوها بعد أن يئست جيوبهم من الاستجداء والترحال في شكل قوافل في سيارات  متهالكة ليلتحقوا  بركب كل وزير أورئيس أوفاعل سياسي حيثما حل مقدمين أنفسهم على انهم صحافة فيتحينون الفرصة لكل واحد حينما توجد له فرصة بمفرده ليمص ماء وجهه،  وهكذا تركت السلطات الحبل على الغارب لهؤلاء الأدعياء ليلوثوا سمعة حقل حيوي هام ، متجاهلة الأخذ بنتائج منتديات الأيام التشاورية للصحافة  وتطبيقها على أرض الواقع ، ليستفحل الجرم من واقع باشماركي سجخيف من مهنة  ادعياء  إلى مهنة صعاليك وقطاع طرق يعتدون على رؤساء المصالح  في مكاتبهم ظلما وعدوانا  ، دون أي مبرر  لا لشيئ سوى  أنهم لم يعطوا للادعياء شيئ ليس لهم فيه حق .
حادثة شنيعة في قمة التعاسة وانعدام القيمة أقرب ما توصف به أنه امتهان للصعلكة وقطاع الطرق 
فبحسب اتصال رئيس مصلحة المياه في ألاك بموقع البشام الإخباري قال بأنه  دخل عليه أحد أدعياء الصحافة عرف نفسه بأنه صحفي نتحفظ على اسمه حتى يتم القبض عليه  اسمر اللون متوسط القامة في سيارة من نوع افان سيس طلب من رئيس المصلحة أن يعرف له شيئ بمفهوم الاستجداء فقال رئيس المصلحة بأن ليس لديه ما يقدمه له ، فانهال عليه بالشتائم فطلب منه رئيس المصلحة الكف عن شتمه ،فهدده بالضرب وانهال عليه وكسر نظراته على عينيه حتى جرح ،كل هذا بحضور عماله،ولاذ  بالفرار في سيارته  ،حيث قدم منه شكوى لدى الشرطة في ألاك ويجرى البحث عنه.

نشير إلى أن رئيس المصلحة معروف بالالتزام وحسن الأخلاق والسعي في خدمة المواطنين

ونحن في نقابة الصحفيين والفرع الجهوي للنقابة  في لبراكنه ندين هذا التصرف ونعتبر أنه ناتج من استفحال ظاهرة نزواح قوافل ادعياء المهنة داخل الولاية دون أي رقيب،  ونطالب السلطات بملاحقة هذا المجرم الصعلوك  والقبض عليه ومعاقبته أشد العقوبة وفقا لما تقتضيه المسطرة الجنائية

البشام الاخباري

إضافة تعليق جديد

أربعاء, 11/09/2019 - 16:35